The Yemen Logo

لا تلوموا الانتقالي ولوموا الشرعية والسعودية

لا تلوموا الانتقالي ولوموا الشرعية والسعودية

اليمن نت - 13:21 17/07/2021

زيد اللحجي

عادت الزاهر إلى حضن الحوثيين من جديد، بعد أن أسقطتها مقاومة آل حميقان لبضعة أيام، وصرخ اليمنيون جميعا مستبشرين بالنصر، ومتفائلين بانقشاع الغمة الحوثية عن سماء وأرض وقلوب اليمنيين، لكنها سرعان ما عادت من جديد للحوثيين، وذهبت معها أرواح الأبطال من آل حميقان ودماؤهم الزكية دون نصير أو صارخ أو مغيث، فجميع من كان يفترض فيهم أن يكونوا مددا ونصيرا لآل حميقان غرسوا رؤسهم في الرمال، تاركين سوآتهم للحوثي يعبث فيها كيف يشاء، واكتفوا بتحليل أسباب السقوط، ونوع الخيانة، والمتسبب في الهزيمة.

لم تتحرك جيوش الشرعية لدعم المقاومة، بل عملت على العكس فقد أوقفت جميع الجبهات؛ حتى جبهة مأرب، ليتمكن الحوثي من استعادة ما خسره  في البيضاء، ولم يتحرك كذلك طيران السعودية لإنقاذها، وضرب النقاط الأمنية التي قيل أنها منعت وصول الإمدادات، وإنما تركوا المقاومة تواجه الموت، الحوثي من أمامها وقبائل يافع والحزام الانتقالي من ورائها، والجميع يتفرج، والجميع يحلل أسباب السقوط.

 أشرت لهكذا مخاوف في المقال السابق، وتساءلت ساخرا؛ هل ستدعم السعودية مقاومة البيضاء؟ لكن تلك المخاوف أصبحت حقيقة، فلا السعودية دعمت ولا الشرعية ساندا، وعادت البيضاء للحوثيين كما كانت، وكأن الأقدار كلها تسير مع الحوثي حيثما حل وارتحل.

ولكن لمَ نقول الأقدار؟ الله عز وجل لا يقدر الظلم على البشر، لكنها أقدار تجار الحروب من الداخل والخارج الذين تقهرهم أن يعيش اليمنيون في سلام وأمن ودعة.

عقب الخلاف السياسي الذي جرى بين السعودية والإمارات على كمية تصدير النفط في أوبك، ظن الجميع أن السعودية عرفت طريقها، وعرفت عدوها من صديقها، وعرفت كيف هي السهام مسددة نحو نحرها، لكن ذلك لم يكن. فالسعودية كما يبدو لازالت مكبلة من قبل الإمارات ولا تستطيع منها فكاكا.

عندما خاض الناس في قضية الخيانة التي تعرضت لها مقاومة آل حميقان، أوردوا ذكر قبائل يافع، والحزام الأمني والعمالقة، وكلهم أدوات يحركها المجند الإماراتي القابع في عدن، بمعنى أن الإمارات مازالت وستظل هي اللاعب الأساس في معارك اليمن، وحتى مع خلافاتها مع السعودية، ستبقى هي المتحكم في سير المعارك، ولن يجد اليمنيون مع بقاء هذه الدولة أي نصر أو سلام يذكر.

المشكلة ليست في الإمارات؛ فهي دولة احتلال، ودولة الاحتلال تتحالف مع الشيطان لتنفيذ مخططاتها، المشكلة في السعودية التي رضخت للرعونة الإماراتية، ورضيت بأن تكون تابعا لها في السياسة والحرب، والمكانة والصدارة. وما حرب اليمن، وما خيانة الزاهر، إلا أقوى دليل على تكبيل السياسة السعودية، ومصادرة القرار السعودي من قبل الإمارات.

ولكن دعونا من السعودية والإمارات فكلتاهما لايريدان الخير لليمن، فما بال الشرعية لم تدعم مقاومة البيضاء، مابال وزارة الدفاع تحولت إلى الحياد وكأن الأمر لا يعنيها، وما بال رئيس هيئة الأركان خرس لسانه عن التصريحات هذه المرة، إنها الخيانة في أوسخ معانيها.

نلوم الحزام الانتقالي وقبائل يافع ولا نلوم قادة الجيش الذين وقفوا يتفرجون دون حراك، أما الحزام الانتقالي وقبائل يافع فهم معروفون بعدائهم لليمن واليمنيين ويعملون لصالح الاحتلال، فلماذ صمت هؤلاء؟ إذا كان هناك من يجب أن يلام فهي الشرعية، وإذا كان هناك من متهم بالخيانة فهم قادة الجيش؛ وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان، اللءين لا يعرف أحد لصالح من يعملون.

لن يرى اليمنيون الخير أبدا ما دامت بلادهم تحت الوصاية السعودية، ومادام سياسيوهم منبطحين تحت أقدام الملك السعودي وولي عهده، يرتشفون من نبع أحذيتهم المهانة والخسة والذلة والحقارة.

لن يرى اليمنيون الخير أبدا وعسكريوهم يتاجرون بالأرض والعرض لصالح محتل خسيس قذر، مقابل حفنة من مال مدنس.

لن يرى اليمنيون الخير أبدا إلا انتفضوا على جميع القادة؛ السياسيين والعسكرين، ثم يؤلفون من بينهم قيادة حقيقية تكتسح ظلمة الداخل والخارج، وترمي بهم إلى سواء الجحيم. فهل ذلك ممكنا؟!

انشر الخبر :

اخر الأخبار

وكانت مطالبات حكومية ومحلية وإغاثية قد ناشدت بحماية سقطرى من التدفق غير المشروع إلى الجزيرة عبر تأشيرات إماراتية، خوفاً من تفشي فيروس كورونا. . .

وقتل النازح في مديرية حرض أثناء محاولته جمع الأشجار من إحدى المزارع لإصلاح بيته الذي هدمته الأمطار. . .

أدى تراجع العملة اليمنية بشكل غير مسبوق في تاريخها، إلى ارتفاع حاد في الأسعار، وسط عجز ملحوظ في وضع حلول لوقف التدهور في بلد يواجه أزمات إنسانية ومعيشية صعبة. والثلاثاء من الأسبوع الماضي، تراجع الريال اليمني إلى مستوى قياسي جديد في المناطق الواقعة تحت سلطة الحكومة، حيث بات سعر الدولار يساوي 1015 ريالا يمنيا. بينما […]

أعلن الجيش المصري -في بيان له- مقتل 8 من أفراده و89 مسلحا في مواجهات بشمال محافظة سيناء، شمال شرقي البلاد.

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram