The Yemen Logo

قيادي في حزب المؤتمر: الإمارات أقنعت صالح بالتحالف مع الحوثي

قيادي في حزب المؤتمر: الإمارات أقنعت صالح بالتحالف مع الحوثي

اليمن نت - 17:15 11/09/2018

 

كشف القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، أن الإمارات أقنعت الرئيس السابق علي عبدالله صالح، بالتحالف مع جماعة الحوثي.

وذكر ياسر اليماني، في مقابلة مع شبكة "سبوتنيك" الروسية، أن "الجميع ساهم فيما وصل إليه اليمن، فالمؤتمر الشعبي العام "الذي كان يرأسه صالح" ساهم بدرجة أساسية، وكذلك السعودية والإمارات. الكل ساهم في وصول الحوثيين إلى صنعاء.

وتابع بأن "علينا مراجعة تصريحات محمد ناصر، وزير الدفاع اليمني السابق، بعد عودته من الإمارات قبل سقوط صنعاء وعمران، وتصريحاته لوسائل الإعلام بأن الجيش اليمني على الحياد، فكيف يكون الجيش على الحياد ومعسكرات الدولة تقاتل المليشيات؟ والحقيقة أن الإمارات رتبت لسقوط عمران بذريعة إسقاط حزب التجمع اليمني للإصلاح".

وأضاف: "عن نفسي، كنت أحد القيادات المعارضة للتحالف بين الحوثيين وحزب المؤتمر، وعارضنا بشدة من البداية، لكن المشكلة أن المؤتمر الشعبي خدع في هذا التحالف الذي أمنت علية الأمم المتحدة وبرعاية أممية، عندما اقتحم الحوثيون صنعاء في العام 2014، وقتما كان المبعوث الأممي لليمن جمال بن عمر".

وبحسب اليماني، فإن "الإمارات ساهمت بشكل كبير فيما وصلت إليه الأمور في اليمن، فهي من أقنعت الرئيس السابق علي عبد الله صالح بهذا السيناريو الذي يعيشه اليمن اليوم، أقنعته بالتحالف مع الحوثيين بزعم إسقاط الإخوان أو الإصلاح، فابتلع الطعم، وكذلك الرئيس هادي".

وتساءل اليماني: "لماذا تقبلت السعودية سقوط صنعاء؟ وأن يخرج علينا عبد الكريم الإرياني نائب الرئيس هادي، والمبعوث الأممي جمال بن عمر بعد اقتحام دار الرئاسة والتلفزيون والأماكن السيادية، وقالوا إنهم ذهبوا مع قادة الحوثيين للتوقيع على مبادرة السلم والشراكة بدار الرئاسة، في الوقت الذي لم يكن هناك سلم أو شراكة بعد أن أسقطوا اليمن والعاصمة بالسلاح، فكيف يخرج الإرياني ليبارك هذا الأمر تحت ظلال البنادق، ويطلق عليه اتفاق السلم والشراكة؟".

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram