قيادي آخر في حزب “الإصلاح” اليمني ينجو من محاولة اغتيال بعدن

اليمن نت - خاص:
المجال: أخبار التاريخ: سبتمبر 20, 2018

أعلن حزب “الإصلاح” اليمني، اليوم الخميس، نجاة قيادي من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة وضعت في سيارته بمحافظة عدن جنوبي اليمن.

وقال رئيس الدائرة الإعلامية لحزب الإصلاح خالد حيدان، في منشور على حسابه بفيسبوك، إن “دبوان غالب” عضو المكتب التنفيذي للحزب في عدن، ورئيس دائرة النقابات فيه، نجا من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة وضعت بسيارته، في مدينة المعلا بمحافظة عدن.

وأكد “حيدان” أن مجهولون وضعو عبوة ناسفة تحت مقعد سيارة القيادي “دبوان”، بينما كانت متوقفة أمام منزله إلا أنه اكتشف وجودها عند تفقده للسيارة قبل أن يستقلها، وأشار أنه تم استدعاء خبراء المتفجرات لإبطال مفعولها، فيما باشرت الأجهزة الأمنية التحقيق في الواقعة.

ويعد “دبوان” من أبرز الكوادر التربوية بمحافظة عدن، حيث شغل منصب رئيس شعبة التوجيه التربوي بمديرية المعلا، بالإضافة إلى عمله في قيادة حزب الإصلاح.

وتأتي محاولة الاغتيال، بعد يومين فقط من مقتل القيادي في حزب الإصلاح والمقاومة الشعبية، علي الدعوسي، واعتقال قوات الحزام الأمني التابع للإمارات قياديين في حزب الإصلاح بمحافظة أبين.

ومنذ هزيمة جماعة “الحوثي” في عدن، منتصف يوليو/ تموز 2015، تشهد العاصمة المؤقتة، عمليات تفجير واغتيال واختطاف تستهدف مقارًا أمنية وحكومية وخطباء وأئمة مساجد وضباطًا في الأمن والجيش والمقاومة الشعبية ورجال قضاء.

ويتعرض “حزب الإصلاح” لحرب إعلامية كبيرة تمولها الإمارات، وما يدفع مراقبين إلى اتهام “أبوظبي” بالضلوع في حوادث الاغتيال التي تستهدف كوادر الحزب الموالي للحكومة المعترف بها دوليا، والمشارك بقوة في الحرب على الحوثيين، التي تقودها السعودية والإمارات.