قوات سعودية تجبر الأمن اليمني على مغادرة منفذ “صرفيت” عقب مظاهرات مناوئة لها شرقي المهرة

اليمن نت -خاص
المجال: أخبار التاريخ: يونيو 14, 2019

حذر محتجون يمنيون شرقي البلاد، من تحركات عسكرية تقوم بها ميليشيات تابعة للسعودية بالقرب من الإعتصام المفتوح في منفذ “ًصرفيت” الحدودي مع سلطنة عمان.

وقالت لجنة اعتصام أبناء حوف في بيان لها حصل “اليمن نت” على نسخة منه، إنها تراقب التطورات الأخيرة في منفذ صرفيت البري، منذ بدء الاعتصام الثلاثاء الماضي الأوضاع عن قرب وما يحدث من ممارسات وتسليم المنفذ البري للمليشيات التابعة للسعودية في المهرة”.

ولفت البيان إلى أنه منذُ نصب الخيام أجبرت القوات السعودية قوات الشرطة التابعة للأجهزة الأمنية في التاسعة من مساء أول أمس الأربعاء على الانسحاب من المنفذ.

وأضاف البيان تزامنت الضغوط على الأجهزة الأمنية الشرعية مع وصول سيارات مدنية إلى منفذ صرفيت، والتي تبين أنها عناصر تابعة للمليشيات المدعومة من السعودية تم استقدمها خلال الأيام الماضية والتي انتشرت على سطح مبنى الجمارك. سبق ذلك كله قيام عناصر المليشيات برفع الأسلحة في وجه المعتصمين سلمياً أمام المنفذ”.

وهددت اللجنة باللجوء إلى ما أسمتها “خيارات مفتوحة” وذلك ردا على تصرفات سعودية مستفزة للمسافرين في منفذ صرفيت ومع الاهالي والمواطنين في محمية حوف الطبيعية.

ووصف البيان ماتقوم به القوات السعودية في منفذ صرفيت من مضايقات للمسافرين ومع الاهالي والمواطنين في محمية حوف الطبيعية مستفز وغير أخلاقي.

وأكد أن كل تلك التصرفات تدفع ابناء مديرية حوف بكافة قبائلهم وشرائحهم ومكوناتهم للجوء إلى كل الخيارات  متى ما اقتضت الحاجة دفاعاً عن النفس وحفاظاً على السيادة الوطنية.

وحمل بيان لجنة اعتصام أبناء حوف “القوات السعودية والمليشيات التابعة لها المسؤولية الكاملة جراء تعنتها وحالة الصلف ضد مطالب أبناء حوف الرافضين لتواجدهم وانتهاك السيادة الواضح واستخدام منفذ صرفيت البري لأغراض سعودية، وتحويل محمية حوف الطبيعية إلى ثكنات”.

وجدد البيان تحذير لجنة الاعتصام “من أي مساس قد يطال المعتصمين أو أبناء مديرية حوف من قبل القوات السعودية والمليشيات التابعة لها”.

وأشار بيان اللجنة إلى “إتاحة فرصة قد تكون الأخيرة لمشائخ وأعيان مديرية حوف لتحكيم أصوات العقل، متمسكين بمطالهم التي تم إعلانها والمتمثل بخروج كافة القوات السعودية والمليشيات التابعة لها من مديرية حوف واحترام الخصوصية لأبناء المديرية والمهرة قاطبة”.

والثلاثاء الماضي استأنف أبناء مديرية حوف اعتصاماتهم المطالبة برحيل القوات السعودية ومليشياتها من منفذ صرفيت الحدودي مع سلطنة عمان.

وجاء استئناف الاعتصام بعد نقض باكريت والقوات السعودية مطلع يونيو الماضي لاتفاق طلبه باكريت وتضمن إخلاء الاعتصام مقابل التزامه بخروج كافة القوات السعودية والمليشيات التابعة لها التى تم استقدمها إلى منفذ صرفيت خلال الأشهر الماضية.