قصر سيئون بحضرموت.. تحفة معمارية منذ 5 قرون مهدد بالانهيار

اليمن نت- متابعات

يقف قصر سيئون الواقع بمحافظة حضر موت شرقي اليمن الذي كان يوما مقرا للحكم، كعجوز في أيامه الأخيرة، بعدما عصفت به رياح الإهمال، في بلد تمزقه الحرب شر ممزق.

ويختزل القصر الذي يرجع بناءه الأول إلى 500 عام مضت، ويعد أحد أكبر المباني المبنية من الطوب اللبن في العالم، فصولا هامة من تاريخ اليمن، ولأهميته وضعت صورته على العملة اليمنية.

وتواجه أجزاء من قصر “سيئون” خطر الانهيار بسبب الأمطار الغزيرة وسنوات الإهمال، ليصبح معلما آخر من معالم اليمن المهددة بالضياع.

ويقول نائب رئيس هيئة المدن التاريخية في اليمن، عقيل نصاري، لوكالة “سبتونيك” الروسية إن قصر سيئون بإقليم حضر موت تعرض كغيره من الآثار في اليمن إلى تدمير جزئي بفعل قلة الإمكانيات نتيجة الحرب، بجانب العوامل المناخية من سيول وأمطار.

ويضيف أن قصرسيئون كان قد تعرض لبعض الأضرار في مواسم الأمطار الماضية في العام 2018/2019، وتم ترميمه من قبل الجهات المختصة، حيث رممت السقوف والواجهات، لكن المبلغ الذي كان مخصصا للترميم غير كاف وتبقى السور الغربي والواجهة الشمالية من القصر بلا ترميم.

ويحذر نصاري من أن الأضرار التي تقع في السور الغربي والواجهة الشمالية للقصر نتيجة تأثره بالأمطار قد تؤدي إلى انهيار جزء كبير منه حال لم يتم علاج تلك الأضرار سريعا وتوفير الأموال اللازمة، لافتا إلى أن القصر من الداخل بحالة جيدة جدا بعد أن تم ترميمه العام الماضي.

ويعرف قصر سيئون بلونه الأبيض وأقواسه وزخارفه، ولعب هذا القصر دورا تاريخيا حيث كان مقرا للحكم في وقت الدولة الكثيرية، ونظرا لأهميته التاريخية وضعت صورته على العملة اليمنية فئة الـ”ألف ريال”.

وبسبب الحرب الدائرة في اليمن، واجهت السلطات المحلية صعوبات في جمع الأموال من أجل صيانة المواقع المهمة، مثل القصر الذي يضم متحفا في سيئون، ثاني كبرى مدن محافظة حضرموت.

ويتألف هذا المبنى الطيني من سبعة طوابق ويعتبر من بين الأكبر في العالم، وتحتفظ واجهته برونقها الأصلي، وأغلق المتحف أبوابه عند اندلاع الحرب عام 2015 وأعيد فتحه جزئيا في عام 2019.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى