The Yemen Logo

قتلى وجرحى بغارات للتحالف على معسكر للقوات الحكومية جنوبي الحديدة

قتلى وجرحى بغارات للتحالف على معسكر للقوات الحكومية جنوبي الحديدة

غرفة الأخبار - 19:50 15/11/2021

أعلنت مصادر طبية وعسكرية اليوم الإثنين، مقتل وجرح العشرات بقصف للتحالف على لواء النقل التابع للجيش الوطني بمديرية الخوخة جنوبي الحديدة.

وقالت المصادر في تصريح لـ اليمن نت، إن عدد من ضباط وأفراد "لواء النقل"ـ التابع للقوات الحكومية لقو حتفهم بغارات استهدفت تجمعاتهم بالقرب من ميناء الحيمة شمالي مديرية الخوخة.

وأشارت المصادر إلى أن لواء النقل انسحب الخميس الماضي من الخوخة بتوجيهات من التحالف، قبل أن يُفرض عليه العودة إلى المواقع ذاتها.

وأكدت المصادر أن طيران التحالف استهدف مسلحي اللواء قبل وصولهم إلى ميناء الحيمة، ما أسفر عن مصرع العشرات، معظمهم من أبناء مديرية دار سعد.

وفي سياق متصل كشف مصدر عسكري لـ اليمن نت، أن الغارات التي شنها التحالف اليوم استهدفت معظمها تباب تفصل  بين الحوثيين والقوات الحكومية.

ولفت إلى أن غارات التحالف هدفها فك الاشتباك لا مهاجمة الحوثيين.

يشار إلى أن لواء النقل الثقيل يقوده العميد "أمجد خالد"، أحد القيادات الموالية للرئيس هادي في عدن.

وسيطر الحوثيون الجمعة على قرى ومديريات في مناطق واسعة جنوب مدينة الحديدة الساحلية التي شملها وقف لإطلاق النار أبرم عام 2018، بعد انسحاب القوات الموالية فجأة منها.

وتخضع مدينة الحديدة التي تضم ميناء يُعتبر بمثابة شريان حياة لملايين الأشخاص، لسيطرة الحوثيين منذ سنوات، لكن القوات الحكومية كانت تنتشر في محيطها من الجهة الجنوبية وجزء من الجهة الشرقية إلى أن تراجعت عشرات الكيلومترات من دون إعطاء أسباب واضحة لذلك.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) نقلا عن مصادر حكومية يمنية "نزحت نحو 700 عائلة (حوالى 4900 شخص)" إلى الخوخة الواقعة على مسافة أكثر من 100 كيلومتر جنوب الحديدة "فيما نزحت 184 عائلة أخرى (حوالى 1300 شخص) إلى الجنوب" إلى مدينة المخا الساحلية المطلّة على البحر الأحمر .

وأوضح في بيان الأحد "لم يتم الإبلاغ عن أي نزوح داخل المناطق التي أصبحت تحت سيطرة سلطات الأمر الواقع" في إشارة إلى الحوثيين الذين تقدّموا للسيطرة على القرى والمديريات التي غادرتها قوات الحكومة.

وقال المكتب إنّه تم إنشاء موقع يضم 300 خيمة لإيواء النازحين في مديرية الخوخة فيما كانت السلطات تبحث عن موقع آخر للتعامل مع تدفقهم.

لكن الأمم المتحدة قالت أيضا إنّ تقدم الحوثيين قد يؤدي إلى "تحسين حركة المدنيين" بين محافظتي الحديدة وصنعاء الخحاضعة لسيطرة المتمردين، وعلى طول الطرق التي تربط مدينة الحديدة بمناطق أخرى.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

اتهمت تقارير محلية ميليشيا الحوثية بتشديد الرقابة على الاتصالات والتجسس على اليمنيين وتحويل قطاع الاتصالات إلى أداة عسكرية واستخبارية إلى جانب الأموال الضخمة التي يدرها هذا القطاع.

ترغب الإدارة الأميركية، بحسب المطلعين على الملف اليمن، في رؤية فتح محطات أخرى لخطوط الطيران اليمنية

السلام في اليمن ومستقبله، هو قرار استراتيجي، يتخذه في الأساس اليمنيون أنفسهم،

يعود الحديث عن تنظيم القاعدة مجددا إلى المحافظات الجنوبية، وتحديداً أبين وشبوة، بعد شهرين من التحول السياسي في البلاد المتمثل. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram