The Yemen Logo

قبل أن تجد الشرعية نفسها في خبر كان

قبل أن تجد الشرعية نفسها في خبر كان

اليمن نت - خاص - 11:15 30/05/2021

أدت المواقف المخزية للشرعية بكل مؤسساتها من الرئاسة للحكومة للبرلمان لاستمرار عبث التحالف داخل اليمن حتى وصل به الحد لإنشاء قواعد عسكرية في جزر دون موافقتها وهي غارقة في النوم وصراع المناصب وتتوهم أنها تسير في الطريق الصحيح لإسقاط انقلاب الحوثي واستعادة الدولة.

وللأسف لا يزال هذا النهج هو السائد حتى اليوم، وليس هناك ما يدل على أنه سيتغير في القريب العاجل، وهذا يعني ببساطة أن العبث سيستمر حتى تجد الشرعية نفسها في نهاية المطاف في خبر كان، وهي غارقة في النوم على أغنية التحالف "دعم الشرعية"، مع أن الواقع يقول العكس تماما.

ما يجري في ميون هو نفسه الذي يجري في سقطرى، ومن قبله في عدن وغيرها، والسبب وراء استمرار دورة العبث هذه هو موقف الشرعية الصامت والذي يصل لحد التواطؤ، وليس الضعف لأنها هي التي أضعفت نفسها وقبلت أن تكون كذلك.

لقد وصل الأمر بمسؤولي الشرعية لمستويات بالغة الخزي ولكن لم يعد فيهم ذرة شعور بالمسؤولية، فمدير مكتب الرئيس قال قبل أيام إنه لا علم لديهم عن أن الإمارات تنشئ قاعدة في ميون مع أنها بدأت ذلك في ٢٠١٧ وتحدثت عن هذا الأمر وسائل إعلام عالمية، ولكن هذا الموقف هو انعكاس لحالة الشرعية التي أصبحت غطاء لكل ما يقوّض مصالح البلد على يد الحلفاء المفترضين.

لم يبق من الشرعية سوى نبض بضعة أصوات برلمانية لا تتعدى عدد أصابع اليد الواحدة، وهي إن لم تعمل ضمن رؤية واحدة ومستمرة فلن تؤدي لأي نتيجة وستكون أقرب لإسقاط واجب لا أكثر، مع أن كلمة واجب كبيرة على دور محدود كهذا.

سنرى ما هي الخطوات المقبلة للنواب الذين سألوا رئيس الحكومة عما تفعل الإمارات في الجزيرة الاستراتيجية الواقعة في مضيق باب المندب وما هي خطواتهم حيال ذلك، وهل سيكتفون بتلك الأسئلة التي يبدو أن رئيس الحكومة لن يجيب عنها كما فعل في اسئلة سقطرى.

إن اعتراف عضو مجلس النواب علي المعمري، بأن ما يحصل في جزيرة ميون سببه الإهمال والسكوت على ما يجري في سقطرى وغيرها، هو التفسير الطبيعي لما تقوم به الإمارات التي "أغراها سكوت الرئاسة اليمنية والحكومة والبرلمان حول ما يجري في جزرنا وسواحلنا"، وفقا للنائب ذاته، الذي أكد أيضا أن لدى النواب "معلومات بشأن ما يجري في جزيرة ميون"، مع العلم أن التحالف لم ينفِ ط تلك الإجراءات العسكرية.

إن "الجميع سكت عن ممارسات الإمارات بانتهاك السيادة والقيام بأعمال تضر اليمن أرضا وإنسانا"، بحسب المعمري الذي يطالب "الحكومة بالتوجه إلى محاكم دولية بعد الفشل لمنع الاعتداءات وانتهاكات السيادة الوطنية".

إذا لم يكن هناك موقف حازم وقوي من الشرعية يوقف عبث الإمارات في ميون ويؤدي لتمكين قواتها منها، كخطوة أولى لتصحيح العبث الحاصل في البلد، فعليها أن تنتظر اليوم الذي تجد فيه نفسها وقد انتهت سلطة وجغرافيا واعتراف دولي.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

أعلن الانتقالي توافقه مع الحكومة على عودتها إلى " عدن"مؤكداً حرصه على تنفيذ " كافة بنود اتفاق الرياض" ٢١ يونيوبالنظر إلى واقع الحال في جنوب اليمنفإن الانتقالي يصنع كل ما يحول دون عودة الحكومةويعمل جاهداً على تفويت أي فرصة لتنفيذ الاتفاقمطلع مايو الماضي شهد عودة " الزبيدي" إلى عدنليدشن الانتقالي من حينها سلسلة من الإجراءات […]

اعتبر الأمير السعودي سطام بن خالد آل سعود، اعتراف الولايات المتحدة، بشرعية مليشيا الحوثي دليل على ازدواجية السياسية الأمريكية، مشيرا إلى تناقض موقفها من حركة طالبان بعد عقدين من الحروب.

دعت سارة تشارلز مساعدة مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية الحوثيين والسلطات في الجنوب إلى «التوقف عن عرقلة حركة المساعدات الإنسانية»، التي قالت إنها قد تؤدي «إلى المجاعة في اليمن».

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم (الجمعة)، اعتراض الدفاعات الجوية السعودية وتدميرها طائرة دون طيار (مفخخة) أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية تجاه خميس مشيط.

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram