“قبائل يمنية” تعلن النفير ضد الامارات وتطالب بالتحقيق في هجماتها على الجيش

اليمن نت - متابعة خاصة:
المجال: أخبار التاريخ: سبتمبر 7, 2019

أعلنت قبائل يمنية، اليوم السبت، النفير العام لمواجهة القوات الإماراتية وعدوانها على القوات الحكومية جنوبي اليمن.

وتداولت وسائل إعلام يمنية بيانا صادرا عن قبائل المنطقة الوسطى ومحافظة أبين، تعلن النفير وتطالب بالتحقيق في ضربات الإمارات ضد الجيش الوطني اليمني في عدن وأبين.

ودعت القبائل الأمم المتحدة للتحقيق بمجازر تسبب فيها القصف الجوي الإماراتي وقتل فيها مئات؛ وطالبت التحالف السعودي الإماراتي بالاعتذار عن وصف الإمارات أفراد الجيش اليمني بالإرهاب.

وأمس الجمعة سيطر مسلحون قبليون، على مناطق بمديريتي شقرة وزنجبار في محافظة أبين، وقاموا باستحداث حواجز تفتيش في تلك البلدات لمنع تقدم قوات الحزام الأمني التابعة للانتقالي. حسبما نقلت شبكة الجزيرة.

وأكدت المصادر أن قبائل محافظة أبين بدأت بالتحرك على الأرض، والترتيب لإيقاف تمدد المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا بالمدينة التي ينحدر منها رئيس البلاد عبد ربه منصور هادي، عقب إعلان بعض الموالين للانتقالي الجنوبي التعبئة والنفير العام لحشد المقاتلين من القبائل الموالية لهم، من أجل ما أسموه المعركة الفاصلة والحاسمة مع قوات الحكومة الشرعية.

وتأتي هذه التحركات بالتزامن مع أنباء عن فشل حوار جدة؛ بعد ساعات من إصدار السعودية بياناً أكدت فيه دعمها للحكومة الشرعية ورفضها لأحداث عدن، وتأكيد عدم قبولها بأي محاولات لإيجاد واقع جديد في جنوب اليمن باستخدام القوة، مشددة على ضرورة الانسحاب من جميع المقرات الحكومية بعدن والانخراط في حوار جدة.

ومنذ أيام ترسل الإمارات تعزيزات عسكرية لحلفائها الانفصاليين بالمحافظات الجنوبية، وقد وصلت خلال اليومين الماضيين عشرات المدرعات عبر سفينة إماراتية إلى مديرية البريقة بعدن، واستقرت بعدها في معسكر تابع للحزام الأمني بمنطقة بئر أحمد والذي أنشأته أبو ظبي؛ ناهيك عن وصول تعزيزات بشرية من قوات العمالقة قادمة من جبهات الحديدة، غربي اليمن.