The Yemen Logo

قائد عسكري: بيان الانتقالي ردة فعل إماراتية بعد رفض الشرعية مساومة سقطرى بـ "عدن"

قائد عسكري: بيان الانتقالي ردة فعل إماراتية بعد رفض الشرعية مساومة سقطرى بـ "عدن"

اليمن نت - 21:22 26/04/2020

اليمن نت-متابعة خاصة

أكد قائد عسكري يمني، الأحد، إن بيان المجلس الانتقالي انقلابٌ على اتفاق الرياض ومحاولة إماراتية للضغط على الرئيس هادي بعد رفضه مساومة سقطرى بـ "عدن".

وقال العميد الركن مسفر الحارثي مدير دائرة الرقابة والتفتيش بوزارة الدفاع وقائد اللواء 19 مشاة بمحور بيحان سابقاً إن بيان مليشيا الانتقالي الذي تضمن إعلان حالة الطوارئ والإدارة الذاتية انقلابا عملياً على اتفاق الرياض الذي أشركهم في العملية السياسية.

واعتبر الإعلان رفض واضح للتفاهمات التي قادتها المملكة العربية السعودية واستكمالًا للتمرد الذي بدأوه في اغسطس ٢٠١٩ بدعم إماراتي وراح ضحيته ٣٠٠ بين قتيل وجريح بحسب بيانات الأمم المتحدة.

وأضاف العميد الحارثي في منشور على صفحته بالفيس بوك،"من وجهة نظري فقد أظهر بيان الانتقالي حجم التناقض الذي يعيشه، فالانتقالي لم ينسحب او ينقلب على اتفاق الرياض لأن القرار ليس بيده ويفتقر للقدرة على اتخاد مثل هكذا قرارات".

مُشيراً إلى أن دول الإمارات ليس لديها الرغبة باستقرار الاوضاع في عدن ودعم الشرعية واستعادة الدولة وهي من صنعت المجلس الانتقالي لإضعاف الشرعية، ولتعزيز وتمرير مصالحها والضغط على الشرعية للقبول بالمساومة.

واستدرك بالقول،" انا هنا لا ابالغ إن قلت أن الإمارات تسعى لمساومة الشرعية...فقد طالعتنا صحيفة العرب الاماراتية بعددها الصادر يوم الخميس ١٦ ابريل بعنوان(الاحتكاك في سقطرى اختبار لما ستؤول إليه الاوضاع في عدن) حين كانت القوات الشرعية قادمة من شقرة، وهذا هو بيت القصيد سقطرى مقابل إنهاء التمرد في عدن.

وأوضح العميد الحارثي أن ابوظبي تسعى للمقايضة بصفقة عبر أدواتها في الميدان سقطرى مقابل تسليم عدن للشرعية وإنهاء التمرد والزام ادواتها باتفاق الرياض.

وتابع" لا تُخفي دولة الإمارات أطماعها واستغلالها لملف الجنوب لتحقيق مكاسب استراتيجية تتمثل بالاستحواذ على سقطرى، لكن رفض الرئيس هادي الرضوخ لضغوط الامارات جعلها تضيق الخناق ببيان الانتقالي الأخير".

واختتم العميد مسفر الحارثي منشوره بالقول،" سيكتب التاريخ بأحرف من ذهب أن الرئيس هادي هو رجل المرحلة وهو الرجل الذي تحمل الكثير من أجل السيادة اليمنية وعدم التفريط بشبر من الارض اليمنية مهما كانت الضغوط، وبالنظر إلى الصمت السعودي غير المفهوم فهل هذا الصمت هو سياسة احتواء الموقف..أم الصمت والهدوء الذي يسبق العاصفة..هذا ماسنعرفه في قادم الايام.

 

 

 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

هناك صفقات اقتصادية بأحجام لا بأس بها مع السعودية تنفّذ عن طريق البحرين والإمارات.

ويتزامن القصف مع عمليات عسكرية محتدمة تشنّها المليشيا الحوثية عل المحافظة

بشكل متكرر، يطلق الحوثيون صواريخ باليستية ومقذوفات وطائرات مسيرة على مناطق سعودية

كان الجيش أعلن، أمس الثلاثاء، تحرير مواقع عسكرية استراتيجية على أطراف مديرتي الجوبة وحريب

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram