The Yemen Logo

في مهمة صعبة تواجهه.. المبعوث الأممي الجديد لليمن يتسلم مهامه بداية سبتمبر

في مهمة صعبة تواجهه.. المبعوث الأممي الجديد لليمن يتسلم مهامه بداية سبتمبر

اليمن نت - وكالات - 18:09 24/08/2021

قال مكتب المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن، السويدي هانس جروندنبرج، إنه سيتسلم مهام عمله في الخامس من سبتمبر القادم، لتواجه خبرته الدبلوماسية التي تصل إلى نحو 20 عاما، إحدى أشد الأزمات تعقيدا على مستوى العالم.

وأشار المكتب إلى أن جروندبرج سيقدم إفادة إلى مجلس الأمن التابع للمنظمة الدولية لأول مرة خلال الشهر المقبل.

وقبل أسبوعين، عين الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الدبلوماسي السويدي جروندبيرج، مبعوثا خاصا إلى اليمن، بعد موافقة مجلس الأمن عليه

وجاء تعيين جروندبيرج خلفا للمبعوث الأممي السابق البريطاني مارتن غريفيث، الذي بات حاليا يشغل منصب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ومنسق حالات الطوارئ.

وحظي تعيين المبعوث الأممي الجديد بترحيب محلي من قبل الحكومة اليمنية ومليشيات الحوثي والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، إضافة إلى مكونات سياسية ومدنية متعددة أعربت عن أملها التوصل القريب لحل شامل للأزمة.

كما رحبت العديد من الدول والتجمعات الدولية بتعيين جروندبيرج، بينها الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الإسلامي ومجلس التعاون الخليجي والسعودية والإمارات والكويت وسلطنة عمان.

وجروندبيرج، حاصل على ماجستير العلوم في إدارة الأعمال والاقتصاد من كلية ستوكهولم للاقتصاد، وشغل منذ سبتمبر/ أيلول 2019، منصب سفير الاتحاد الأوروبي في اليمن خلفا لأنطونيا كالفو.

وخلال مهامه سفيرا للاتحاد الأوروبي، عرف جروندبيرج بنشاطه الدبلوماسي وعقده لقاءات متعددة مع طرفي النزاع اليمني في محاولة منه لتوفير بيئة توافقية أو تقارب بين المتصارعين. وفي فبراير/ شباط الماضي، أجرى زيارة إلى مدينة عدن جنوبي اليمن، وعقد هناك مباحثات حول الأزمة مع مسؤولين حكوميين.

كما زار في يناير/ كانون الثاني 2020، العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، مع سفراء أوروبيين آخرين، ضمن التحركات الدولية الرامية لوقف الحرب.

ويتمتع جروندبيرج بخبرة طويلة في العمل الدبلوماسي، ما جعل الأمم المتحدة تحرص على ترشيحه، ومن ثم تعيينه مبعوثا جديدا للعمل من أجل التوسط لحل واحدة من أشد الأزمات تعقيدا على مستوى العالم.

ورغم هذه الخبرة الطويلة إلا أن مهمة جروندبيرج باليمن قد تحتاج إلى وقت يبدو طويلا لمعالجة الفجوة الكبيرة في وجهات النظر بين طرفي الصراع، الحكومة والحوثيين.

وحتى اليوم، لم يقم الرجل بأي تحركات دبلوماسية سوى لقائه الافتراضي برئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك، ومباحثاته الهاتفية مع وزير الخارجية الكويتي أحمد ناصر المحمد الصباح.

وقبل أيام، طالب المجلس السياسي الأعلى لجماعة الحوثي، جروندبيرج بأن يبدأ مهمته من حيث توقف غريفيث، وتجنب الوقوع في أخطاء من سبقه، وعدم بدء نقاش القضايا من نقطة الصفر.

وقال المجلس في بيان "ليس هناك موقف من شخص أي مبعوث أممي؛ وإنما من غياب الدور المفترض للأمم المتحدة".

من جهتها شددت الحكومة اليمنية أكثر من مرة، على أنها ستقوم بتسهيل مهام غروندبيرغ، محملة الحوثيين مسؤولية وضع العراقيل أمام السلام.

وتتمسك الحكومة بضرورة أن تكون أي مفاوضات مقبلة مستندة إلى مرجعيات ثلاث هي المبادرة الخليجية (2011)، ونتائج مؤتمر الحوار الوطني (2013-2014) وقرارات مجلس الأمن الدولي خصوصا رقم 2216 (يلزم الحوثيين بترك المناطق الخاضعة لهم وتسليم سلاحهم).

فيما يرفض الحوثيون بشدة هذه المرجعيات ويطالبون بإلغاء القرارات الأممية، ما يجعل التوفيق بين الطرفين تواجهه تحديات كبيرة.

ويشهد اليمن حربا منذ نحو 7 سنوات، أودت بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

اليمن نت + الأناضول

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram