The Yemen Logo

في ذكرى انقلاب الحوثي.. ست سنوات من نهب الدولة وابتزاز اليمنيين

في ذكرى انقلاب الحوثي.. ست سنوات من نهب الدولة وابتزاز اليمنيين

اليمن نت - 17:54 21/09/2020

اليمن نت- خاص

يعيش اليمنيون اليوم الذكرى السادسة لانقلاب ميلشيات الحوثي المدعومة من إيران، ولا يزالون يتذكرون جيدا تفاصيل سيطرتهم على مؤسسات الدولة والعاصمة صنعاء في 21 سبتمبر/ أيلول 2014 بقوة السلاح.

ومنذ ذلك الحين واليمنيون يعيشون أوضاعاً مأساوية, ويتعرضون لانتهاكات متعددة في معظم حقوقهم؛ ناهيك عن الموت الذي يطاردهم من كل اتجاه.

فهناك الآلاف من الضحايا المدنيين "قتلى وجرحى" جراء المعارك المستمرة بين القوات الحكومية والمليشيات في مختلف المحافظات, فيما بات 8.4 ملايين يمني على حافة المجاعة و 22 مليونا بحاجة ماسة إلى الدعم الإنساني، فيما وصفته الأمم المتحدة بأكبر كارثة إنسانية في العالم.

نهب الدولة

ومنذ سيطرة مليشيا الحوثي على الدولة توقفت رواتب الموظفين في مناطق سيطرتها، عقب استنزافها لاحتياطي البلاد من النقد الأجنبي، وتسخير الإيرادات العامة لتمويل حروبها.

ولم تكتفِ بذلك بل قامت بالاستيلاء على موارد الدولة، والبنك المركزي بصنعاء, كما عمدت مليشيا الحوثي إلى إفراغ المؤسسات الإيرادية من كوادرها عبر سلسلة من التعيينات التي تهدف إلى إحلال عناصرها في الشركات الوطنية. وقامت بمصادرة إيراداتها لتمويل الأجهزة التابعة لها تحت مسمى المجهود الحربي، واستخدامها في تمويل الحرب وزيادة الشرخ الاجتماعي بما يصبّ في خدمة الجماعة وأفرادها ومراكزها الاجتماعية والأمنية والمالية.

كما قامت بتعطيل المؤسسة القضائية، فتشكلت السجون السرية وتمت الاعتقالات التعسفية، وفرضت ضرائب وإتاوات على المواطنين بعيدا عن الهيئات الرسمية المعنية بهذه المسائل.

ابتزاز المواطنين

واستمرت المليشيا في فرض هيمنتها على المواطنين ومقدراتهم, ومنعهم من أبسط حقوقهم، حيث انعدمت بشكل تام الخدمات الأساسية المقدمة للمواطنين في مناطق سيطرة الحوثيين، من كهرباء ومياه، وتردٍ غير مسبوق للمرافق الصحية مع إغلاق أكثر من نصفها.

كما قامت مليشيات الحوثي الانقلابية باحتكار المشتقات النفطية وإنعاشها للأسواق السوداء, الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعارها بشكل جنوني وعدم توفرها للمواطنين.

أما أسعار المواد الغذائية، فقد ارتفعت إلى أكثر من 150% منذ سيطرة الجماعة على العاصمة صنعاء؛ بسبب انهيار العملة اليمنية، حيث وصل سعر الدولار إلى 850 ريال يمني في المناطق المحررة. وذلك بعد منع الحوثيين التعامل بالعملة النقدية الجديدة الصادرة عن البنك المركزي اليمني في العاصمة المؤقتة عدن والشروع في سحبها من الأسواق ومحال الصرافة.

يأتي كل ذلك في ظل فشل كل المفاوضات ومحاولات التوصل إلى وقف لإطلاق النار, بين الحكومة اليمنية ومليشيا الحوثي منذ بداية اندلاع الحرب بين الطرفين 2015م.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram