The Yemen Logo

في ذكراها الـ 58.. هل حققت ثورة 14 أكتوبر أهدافها؟

في ذكراها الـ 58.. هل حققت ثورة 14 أكتوبر أهدافها؟

وحدة التقارير - 16:05 14/10/2021

يصادف اليوم الذكرى الثامنة والخمسون لثورة 14 أكتوبر/ تشرين الأول 1963 والتي قامت ضد المستعمر البريطاني بعد أن استمر 128 عاماً في جنوبي اليمن.

الثورة التي انطلقت من جبال ردفان في محافظة لحج، بالتزامن مع ثورة 26 سبتمبر 1962ضد النظام الإمامي في الشمال.

وبعد خمس سنوات، وفي 30 نوفمبر/ تشرين الثاني 1967، منح الشعب استقلاله الكامل واحتفل اليمنيون بخروج آخر جندي بريطاني من جنوب اليمن.

الأهداف والنتائج

كانت أهداف ثورة أكتوبر هي ذاتها أهداف الثورة الأم سبتمبر والتي شكلت في مجملها منظومه متكاملة غير قابله للانتقاء والتجزئة وكانت بمثابه برنامج عمل سياسي عكس مدى الوعي السياسي لدى قادة ورواد الثورة الأوائل.

ورسم الثوار مبادئ وأهداف ثورتهم الأكتوبريه والتي قال عنها مؤرخون بأنها اتصفت بالشمول والإحاطة في جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية

وكانت أول تلك الاهداف هي تصفية القواعد وجلاء القوات البريطانية من أرض الجنوب دون قيد أو شرط. لكن ماتعيشه اليوم المناطق الجنوبية عقب سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات يؤكد عودة الاستعمار والاحتلال بوجوه وأدوات جديدة.

ومن ضمن أهدافها إسقاط الحكم السلاطيني والذي صنف بأنه رجعي متحالف مع المستعمر البريطاني ولكن اليوم الجنوب يسوده سلاطين جدد وكيانات أكثر عنصرية ومناطقية.

أما إقامة نظام وطني على أسس ثورية سليمة وبناء اقتصاد وطني قائم على العدالة الاجتماعية وتوفير فرص التعليم والعمل لكل المواطنين دون استثناء، فالأزمة الاقتصادية وتدهور العملة المحلية والفقر والمجاعة والحالة التي وصل لها المواطنون تثبت عكس ذلك.

لكن هناك من يرى ثورة ال14أكثوبر حققت أهدافها وهو ما أكده السفير اليمني لدى المملكة المتحدة ياسين سعيد نعمان، حيث قال أن" ثورة 14 أكتوبر أعادت الزخم لثورة ٢٦ سبتمبر المجيدة بعد سنة واحدة من محاولة كسرها، ووفرت لانتصارها مناخات وطنية شاملة.. كما هيأت لها أسباب الصمود في أكثر من جبهة، ورفدتها بالمناضلين الذين دافعوا عنها في أكثر الجبهات احتداماً بالمواجهة مع الملكيين".

وويرى نعمان أن"الثورة شكلت حافزاً لإطلاق الوعي الوطني نحو مسارات تخطت حواجز البنى السياسية والاجتماعية القديمة التي حاصرت اليمن في مفاهيم مشوهة للدولة، وحركت الروابط اليمنية الداخلية برؤى سياسية وطنية".

وتابع "حققت الاستقلال الوطني، وأقامت دولة وطنية بتوحيد سلطنات ومشيخات وإمارات الجنوب والمستعمرة عدن التي كانت المشعل الذي أضاء الطريق لبناء تلك الدولة الفتية بكل ما رافقها من نجاحات ومصاعب".

وأشار إلى أنها "كانت تعبيراً عن حقيقة لا بد من استدعائها اليوم في خضم ما يشهده اليمن من تحديات وهي أن الجنوب، بقيادة عدن كان وسيظل القاعدة التي يتشكل استقرار اليمن على منصتها".

انشر الخبر :

اخر الأخبار

ويتزامن القصف مع عمليات عسكرية محتدمة تشنّها المليشيا الحوثية عل المحافظة

بشكل متكرر، يطلق الحوثيون صواريخ باليستية ومقذوفات وطائرات مسيرة على مناطق سعودية

كان الجيش أعلن، أمس الثلاثاء، تحرير مواقع عسكرية استراتيجية على أطراف مديرتي الجوبة وحريب

دعا وزير الداخلية اليمني اللواء إبراهيم حيدان لتكاتف الجميع للحفاظ على المكتسبات الوطنية وترك الخلافات جانباً، والتوحد في خندق واحد لمحاربة من سماهم أعداء الوطن والجمهورية.

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram