في بيان مشترك.. الإشتراكي والناصري يرفضان القرارات الأخيرة للرئيس هادي

اليمن نت- متابعة خاصة

أعلن الحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، رفضهما للقرارات الأخيرة التي أصدرها الرئيس هادي، والتي تضمنت تعيينات في مجلس الشورى والقضاء.

ودعا الحزبان، في بيان مشترك، مساء السبت، “الرئيس هادي إلى التراجع عنها، وإعادة تشكيل مجلس الشورى وفق ما نصت عليه وثيقة ضمانات تنفيذ مخرجات الحوار الشامل”.

وطالب الحزبان، “بتعيين النائب العام وفقا للإجراءات المنصوص عليها في قانون السلطة القضائية”. وكذا إنهاء ما أسموه بـ”حالة التفرد والالتزام بالشراكة والتوافق، وبالمرجعيات ومبادئها الحاكمة لإدارة المرحلة الانتقالية”.

واعتبرا “الناصري والاشتراكي”، القرارات الجمهورية الأخيرة بأنها “تمثل خرقًا فاضحًا للدستور، وانتهاكًا سافرًا لقانون السلطة القضائية، كما تمثل انقلابًا على مبادئ التوافق والشراكة الوطنية، وعلى مرجعيات الفترة الانتقالية”.

وأشار بيان الحزبين، إلى أن “هذه القرارات تؤدي إلى خلق العراقيل أمام تمكين الحكومة من القيام بمهامها في أجواء وفاق وطني داعم لخطواتها لمواجهة التحديات”.

وكان الرئيس عبدربه منصور هادي، قد أصدر، الجمعة الماضية، قرارات جمهورية شملت تعيينات في مناصب عدة، بينها رئيس مجلس الشورى ونائب عام للجمهورية اليمنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى