The Yemen Logo

فلسطين.. كفرصة حوثية لتحسين سمعة سيئة!

فلسطين.. كفرصة حوثية لتحسين سمعة سيئة!

اليمن نت - 18:47 19/05/2021

   من منتصف أبريل وحتى منتصف مايو (2021)؛ أي في شهر رمضان وخلال أيام عيد الفطر، وجدت مليشيا الحوثي فرصتها، لتقديم نفسها بوجه لا يليق بها، ولا يتسق وسمعتها السيئة، ولا يلائم تاريخها المتصف بالقبح والموغل بالوحشية.

  فمن بين صور الإرهاب الإسرائيلية، التي تمت في حي الشيخ جراح، والمسجد الأقصى، ثم العدوان على قطاع غزة، قامت مليشيا الحوثي الإرهابية، بعدة "أفعال" ظاهرها دعم فلسطين، وباطنها تعزيز جبهات عدوانها المتواصل على اليمنيين في مأرب وتعز والجوف وحجة ووو، ورغم أن المليشيا بذلت جهدا كبيرا في تسويق تلك الأفعال، لصالح كونها حركة محلية تناصر حركات المقاومة الفلسطينية، إلا أن حبل الكذب قصير؛ كما يقال.

 أولى "محاولات تحسين السمعة"، جرت في أيام شهر رمضان، حيث نفذت مليشيا الحوثي حملات في صنعاء والمناطق الخاضعة لها، عنوانها دعم القضية الفلسطينية، وهدفها جمع تبرعات مالية لصالح الفلسطينيين، واستهدفت تلك الحملات الفقراء والباعة المتجولين وأصحاب المحلات والمؤسسات الخاصة، وحتى المؤسسات الحكومية، وفتحت حسابا بنكيا باسم القدس، وظهر زعيم المليشيا عبدالملك الحوثي، بخطاب دعائي يحث على وجوب التبرع، باعتباره جهادا يساوي في الثواب مواجهة ",العدوان الأمريكي السعودي الصهيوني"؛ كما هو الوصف الحوثي المعهود.

 ثاني "محاولات تحسين السمعة"، حدثت في الجمعة الأخيرة من رمضان، وهي مناسبة سنوية سرت كتقليد ابتدعته إيران؛ عرف بيوم القدس، في إطار تقديم طهران نفسها كمحام وحيد للقضية الفلسطينية، وحرص الحوثيون  على المشاركة في هذه المناسبة "الإيرانية"، من خلال تنظيم تظاهرة تحت شعار تحرير القدس، بالتزامن مع الهجمات العنيفة التي تشنها يوميا على محافظة مأرب، برا وجوا، تضرر منها مدنيين ونازحين.

 ثالث "محاولات تحسين السمعة"، حصلت خلال أيام عيد الفطر، حيث نفذ الحوثيون حملة تبرعات تحت مسمى "القدس أقرب"، واستهدفت مصليات العيد، والمحلات التجارية وأصحاب العربيات، واستخدمت حتى العادات الشعبية في سياق حملاتها، من مثل؛ "العُوّادة": والتي تمنح في أيام الأعياد للأطفال والأقارب، وقد نفذت المليشيا حملة باسم "عُوّادة القدس"، جمعت فيها الكثير من الأموال تحت يافطة "دعم الفلسطينيين".

 بطبيعة الحال، فإن الأموال "المنهوبة" باسم القدس، لن تجد طريقها لفلسطين، وهذا ما أكدته مصادر إعلامية ومحلية، اتهمت الحوثيون باستخدام أموال القدس في ما تسميه المليشيا بـ"المجهود الحربي"، بمعنى أوضح أنها تجرأت على نهب أموال اليمنيين باسم أطهر قضية؛ قضية فلسطين، واستخدمتها لمحاربة اليمنيين، وهي جمعت هنا، بين النهب والكذب والقتل، في موضع واحد.

   ليس من المستغرب، أن ترتكب مليشيا الحوثي مثل هذه الأفعال الخبيثة، فهي مارست أسوأ منها بكثير بحق اليمنيين خلال السنوات الماضية، لكن المستعجب منه، هو تصديق البعض أن الحوثيين لديهم بالفعل حسن نية تجاه فلسطين، وفي الحقيقة فإن جمع التبرعات باسم القدس، أو المظاهرات لأجلها، ليست إلا محاولات عبثية، لتحسين المليشيا سمعتها داخليا وخلق مكانة لها خارجيا.

 لكن وقائع الأحداث، تشير إلى أن الحوثي؛ ليس فقط يتخذ من فلسطين شعارا دعائيا، بل أيضا يختزن داخله حقدا على كل ما له علاقة بفلسطين، ابتداء من القضاء على كل ما له علاقة بالقدس في صنعاء من مؤسسات ومنظمات، ومرورا بأساليب التحقير والتنفير التي طالت الفلسطينيين الساكنين في اليمن؛ خصوصا الشخصيات التي تنتمي للمقاومة الفلسطينية أو ترتبط بها، فضلا عن تهجير اليهود اليمنيين إلى الكيان الصهيوني، وهو تهجير يخدم الاحتلال "ديمغرافيا"، وليس الاسترزاق من القضية الفلسطينية مالا ومكانة، إلا محاولة تحسين سمعة، مفضوحة الأهداف ومكشوفة النوايا.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

أعلن الانتقالي توافقه مع الحكومة على عودتها إلى " عدن"مؤكداً حرصه على تنفيذ " كافة بنود اتفاق الرياض" ٢١ يونيوبالنظر إلى واقع الحال في جنوب اليمنفإن الانتقالي يصنع كل ما يحول دون عودة الحكومةويعمل جاهداً على تفويت أي فرصة لتنفيذ الاتفاقمطلع مايو الماضي شهد عودة " الزبيدي" إلى عدنليدشن الانتقالي من حينها سلسلة من الإجراءات […]

اعتبر الأمير السعودي سطام بن خالد آل سعود، اعتراف الولايات المتحدة، بشرعية مليشيا الحوثي دليل على ازدواجية السياسية الأمريكية، مشيرا إلى تناقض موقفها من حركة طالبان بعد عقدين من الحروب.

دعت سارة تشارلز مساعدة مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية الحوثيين والسلطات في الجنوب إلى «التوقف عن عرقلة حركة المساعدات الإنسانية»، التي قالت إنها قد تؤدي «إلى المجاعة في اليمن».

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم (الجمعة)، اعتراض الدفاعات الجوية السعودية وتدميرها طائرة دون طيار (مفخخة) أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية تجاه خميس مشيط.

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram