The Yemen Logo

تداعيات تعيين لواء عسكري جديد.. فصيل سياسي في تعز اليمنية يتهم الرئيس هادي بدعم الإرهاب

تداعيات تعيين لواء عسكري جديد.. فصيل سياسي في تعز اليمنية يتهم الرئيس هادي بدعم الإرهاب

اليمن نت - 15:26 21/11/2017

   أصدر رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، هذا الأسبوع، قراراً بتشكيل لواء عسكري جديد في محافظة تعز وسط البلاد. ويقضي القرار بتشكيل لواء عسكري جديد في محافظة تعز يحمل اسم "اللواء الخامس حماية رئاسية" على أين يتولى قيادته العميد عدنان رزيق، الذي يشغل مهمة رئيس عمليات محور تعز.

ويأتي هذا اللواء ليمثل سابع لواء عسكري متخصص يتشكل في محافظة تعز، بعد أن انهارت المؤسسة العسكرية عقب اجتياح الحوثيين للعاصمة صنعاء واستيلائهم على المعسكرات ومؤسسات الدولة الرئيسية، ونهبهم لأسلحة الدولة والجيش التي سخرتها بعد ذلك في حربها على اليمنيين.

    تباينت ردود الأفعال حول القرار الرئاسي الأخير، إلا أن ما لفت الانتباه هو هجوم عدد من الإعلاميين على القرار عقب إعلانه بساعات قليلة، ليصل الأمر إلى حد اتهام قائد اللواء المكلف العميد عدنان رزيق بالإرهاب، بل واتهام الرئيس هادي  بتشكيل ألوية تابعة لتنظيمي القاعدة والدولة.

حملة الاتهامات الإعلامية جاءت في نسق مرتب من نشطاء وإعلاميين محسوبين على تيارات وتوجهات سياسية معينة، كانت قد أعلنت في أكثر من مناسبة ولقاء وظهور إعلامي دعمها للشرعية والقيادة السياسية إلا أن هذه الحملات تأتي على النقيض مما تعلنه هذه الأحزاب.

أما العميد عدنان رزيق القميشي فيرجع إلى إحدى قبائل محافظة شبوة جنوبي البلاد، وأحد التجار الذين عملوا في مدينة القاعدة بمحافظة إب واستمر فيها إلى حين اندلاع الحرب على مدينة عدن، وانتقل إليها وبرز هناك كأحد القادة الميدانيين للمقاومة الشعبية، وبعد انتهاء الحرب هناك انتقل إلى تعز بعد الاتفاق مع قادة المقاومة في المحافظة، وبرز إسمه في معركة كسر الحصار الجزئي عن المدينة المحاصرة في أغسطس/ آب من العام الماضي 2016، وشغل بعدها مهمة رئيس عمليات قيادة محور تعز.

الحكومة تطلق مبادرة لدعم تعز وسط استمرار التحديات التي تضعها أبو ظبي في طريق تحرير المحافظة

*اتهامات بالإرهاب

الصحفي محمد سعيد الشرعبي كتب معلقا حول ذلك: "تغطية وجود عناصر تنظيمي القاعدة و داعش في تعز بتشكيل ألوية عسكرية حكومية،  تعتبر خيانة عظمى لتضحيات الشعب".

وأضاف في منشور آخر له "أغلب أفراد لوائه الذي يسعون إلى فرضه حزام أمني على مدينة تعز إرهابين هاربين من منصورة عدن وشبوة وأبين وحضرموت".

معتقدا في ذات الوقت بأن تشكيل هذا اللواء الذي يصفه " الشرعبي " بالمتطرف سيدفع التحالف باتجاه فرض حزام أمني على تعز بالقوة أو استخدام الطيران لضرب مواقع داخل المدينة، وفي الحالتين ستندلع مواجهات سلفية تعزية جنوبية.

من جانبه كتب عضو الدائرة الإعلامية بالتنظيم الناصري فهد العميري قائلا، "حتى اللحظة لم يوافق الرئيس هادي على اللواء الرابع مشاة جبلي ولن يوافق على اللواء الخامس تنظيم القاعدة".

وأضاف ساخرا، "لا أستبعد بعد اليوم أن يتم تصنيف الجيش الوطني في قائمة الإرهاب"، وتابع "باقي يشكلوا اللواء السادس حماية رئاسية بقيادة قاسم الريمي" في إشارة إلى أن كل ألوية الحماية الرئاسية عبارة عن تنظيمات إرهابية يفرخها رئيس الجمهورية.

وقالوا في معرض كتاباتهم بأن اللواء الخامس قد يشكل حزاماً أمنياً لتعز، الأمر الذي دفعهم للمسارعة إلى اتهام قائده بالانتماء لتنظيمات إرهابية، وأن قوات هذا اللواء الجديد ستتشكل من الإرهابين، وهو اتهام واضح لرئيس الجمهورية بدعم الجماعات الإرهابية والعمل على دمج فصائلها في مؤسسات الدولة العسكرية.

الناشط الإعلامي خالد عبدالرحمن الصوفي اعتبر هذه التناولات بأنها تمثل حالة من التخبط والعشوائية والتناقض في الأداء الإعلامي السياسي للتيارات السياسية التي تنتمي إليها هذه العينة من المغردين والإعلاميين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي التابعين لها.

وأضاف قائلاً، في الوقت الذي يروجون بشكل جمعي لتشكيل كيانات ومجاميع عسكرية خارج مؤسسات الدولة والسلطة المحلية في محافظة تعز، ولا تخضع هذه القوات لسلطة الرئيس هادي وحكومته الشرعية.

وتابع الصوفي " ما يدعو للاستغراب والحيرة معا أن هذه التيارات السياسية رحبت وساندت بقوة بتشكيل كيانات مسلحة جديدة – مليشيات- خارج إطار الدولة، وعلى النقيض من ذلك يشننون هجوما عنيفا ً لشيطنة لواء عسكري معين من قبل رئيس الجمهورية اليمنية، عبدربه منصور هادي، وبشكل علني ومباشر ، في تناقض عجيب وغير مفهوم.

*أحزاب متناقضة

إحدى القوى السياسية بمحافظة تعز والتي أصدرت بياناً مشتركاً مع بقية الأحزاب والمكونات السياسية المنخرطة في إطار تحالف القوى السياسية المساندة للشرعية بتعز، تؤكد فيه مساندتها ودعمها للرئيس والقيادة الشرعية، بيد أن أمينها العام، المحامي عبدالله نعمان، ظهر قبل أيام في مقابلة خاصة على قناة يمن شباب الفضائية، ليقود ما يبدو أنها حملة قد خُطط لها مسبقاً لمهاجمة الرئيس هادي والتمرد على قراراته.

قال نعمان في مقابلته، "إن الاختيارات السيئة لقرارات رئيس الجمهورية المربكة، وأخطاء القرارات التي ليس لها أي معنى في التعيينات الواسعة عملت على تآكل الشرعية، وتخلق تصدع في صفوف القوى الداعمة للشرعية".

واصفاً أداء رئيس الجمهورية بأنه "ليس في مستوى مانريده"، كما اعتبر حكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر بـ "غير دستورية".

سياسيون اعتبروا تصريحات المحامي نعمان وقيام تيارات سياسية محسوبة على الشرعية بتبني خطاب مهاجمة مؤسسات الدولة العسكرية وتشويهها وشيطنتها وربطها بالجماعات المتطرفة لا يخدم سوى الانقلابيين وان دوافع تلك التيارات هي ابتزازية في المقام الأول.

كما أبدوا استغرابهم من كل التيارات والشخصيات السياسية التي وضعت أيديها في أيدي شخصيات وجماعات مصنفة في قائمة قادة وداعمي تنظيمي القاعدة وداعش، دون وضع أي اعتبار للأبعاد القانونية المترتبة على ذلك الدعم والإسناد السياسي، وتطابق المواقف وتوفير الغطاء السياسي لمجاميع متهمة بالإرهاب لزعزعة الأمن، هذا الأمر الذي لأتي إلا في سياق التمرد على الرئيس الشرعي والعمل على إعاقة عودة الدولة ومؤسساتها.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

تبادلت القوات الحكومية ومليشيا الحوثي في جبهات الحدود اليمنية السعودية بمحافظة صعدة جثامين اثني عشر مقاتلا من الطرفين بوساطة محلية.

يجب أن تتوقف الحرب حتى يستطيع الأطفال عيش طفولتهم.

قال مصدر قضائي إن محاكمة الناشط المصري البارز علاء عبد الفتاح واثنين آخرين بتهمة نشر أخبار كاذبة بدأت. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram