فايننشال تايمز: السعودية تريد إنهاء النزاع مع قطر لكسب ود بايدن

اليمن نت- الأناضول

ذكرت صحيفة “فايننشال تايمز” أن السعودية كثفت جهودها لحل النزاع المستمر منذ أكثر من ثلاث سنوات مع قطر، بعد هزيمة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب في الانتخابات، لـ”كسب ود خلفه جو بايدن”.

وأوضحت الصحيفة البريطانية، نقلا عن مصادر مطلعة، أن الرغبة في إنهاء الحصار على قطر، تأتي في إطار محاولة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “كسب ود إدارة الرئيس المنتخب بايدن القادمة، وتقديم هدية وداع إلى السيد ترامب”.

ونقلت الصحيفة عن مستشار للسعودية والإمارات أن الخطوة ستكون بمثابة “هدية لبايدن”، مضيفا أن ولي العهد بات يشعر بأنه “في مرمى النار” بعد فوز بايدن، ويريد إبرام صفقة مع قطر لـ “إظهار رغبته واستعداده للقيام بخطوات”.

بدوره، قال المحلل السعودي، علي الشهابي، المقرب من الديوان الملكي، إن الحكومة السعودية كانت “منفتحة على إنهاء المشكلة” مع قطر منذ عدة أشهر، بحسب الصحيفة البريطانية.

ولفت أن السعوديين “كانوا يعملون على إغلاق عدة ملفات ساخنة ومن الواضح أن هذا الملف (إنهاء الحصار على قطر) واحد من تلك الملفات”.

وكشف مصدر دبلوماسي مطلع، أن محادثات تجري بوساطة الولايات المتحدة والكويت بهدف وضع الأساس لمفاوضات ثنائية مباشرة بين السعودية وقطر.

ومنذ 5 يونيو/ حزيران 2017، تفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارًا بريًا وجويًا وبحريًا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها مع إيران، وهو ما نفته الدوحة مرارا واعتبرته محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل.

وتؤكد الدوحة أن من الضروري حل الأزمة الخليجية بالحوار من دون أي شروط مسبقة، وهو ما تحاول الكويت ومعها سلطنة عُمان بذل جهود وساطة لإتمامه. –

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى