The Yemen Logo

غريفيث لـ "مجلس الأمن": جهود السلام في اليمن تواجه حالة متزايدة من الهشاشة

غريفيث لـ "مجلس الأمن": جهود السلام في اليمن تواجه حالة متزايدة من الهشاشة

اليمن نت - 16:00 18/02/2020

اليمن نت-خاص

قال المبعوث الأممي "مارتن غريفيث"، اليوم الثلاثاء، إن اليمن تشهد ما كنا نخشاه منذُ وقت طويل ويزيد من صعوبة التوصل إلى السلام.

وأوضح "غريفيث" في الإحاطة التي قدمها لمجلس الأمن الدولي أن بوارق الأمل التي بدأت في الظهور نحو السلام أصبحت مهددة في ظل تجدد العنف بجبهات عدة داخل البلاد.

وأضاف: أن التقارير التي تفيد سقوط عشرات الضحايا من المدنيين وتَهجيرٍ العائلات وتضرر المدارس والمستشفيات تشعرنا بالحزن العميق.

وأكد أن النِّساء والأطفال هم الأكثر تأثرًا، بالإضافة إلى الصحفيون اليمنيون وناشطو المجتمع المدني يواجهون ضغوطات وقيود كبيرة.

وبين "غريفيث" في احاطته أن قيادات طرفي النزاع لديهم القدرة على كبح العنف، وخفض التصعيد الخطابي، والالتزام بتهدئة أكثر استدامة، كما تقع عليهم مسؤولية تحقيق تلك الأهداف.

وأشار إلى التقدم الذي تم إحرازه في إجراءات بناء الثقة بين الأطراف بما يتضمن الرحلات الناجحة الأولى لـ الجسر الطبي والخطة التي تم التوصل إليها حديثا لتنفيذ أول تبادل للأسرى وفقا لـ اتفاقية ستوكهولم.

واعتبر التقدم الذي تم احرازه يوضح أنَّه بمقدور الطرفين العمل معًا لتخفيف وطأة المعاناة على اليمنيين، وأنَّ الثقة التي بنتها الأطراف لم تذهب أدراج الرياح، مبديا خشيته من أنَّ هذه الثقة بدأت تواجه حالة متزايدة من الهشاشة."

وقال "غريفيث "يقلقني جدا التهديد الذي يشكله وضع ناقلة النفط صافر، إذا ما حدث أي خرق في الناقلة، فإن ذلك ينذر بتسرب كميات تقدر بما يزيد عن المليون برميل من النفط إلى البحر الأحمر مما يمثل كارثة بيئية واقتصادية.

ودعا المبعوث الأممي إلى التعامل مع تهديد السفينة على أساس تقني بعيدا عن التسييس".

وأكد أن السلام "لن يكون أمرًا تفرضه الهيمنة العسكرية، ولا بد من أن تكون المشاركة في العملية التي تقودها الأمم المتحدة مشاركة غير مشروطة.

وأضاف: لا يمكن أن يكون السلام أمرًا ثانويًا بالمقارنة بالحصول على مكاسب على الأرض، خاصةً في ظل عدم إمكانية الحل العسكري."

وأكد أن الأمم المتحدة تعمل للوصول إلى ترتيبات خفض التصعيد تشمل الجميع. لكنَّ خفض العنف وحده ليس كافيًا.

إنَّ التردد في سَلكِ المسار السياسي يسمح بعلو أصوات طبول الحرب ولا بد للطرفين من أن يُظهِرا الشجاعة اللازمة لتنحية الأهداف العسكرية قصيرة الأمد جانبًا."

وأكد على أهمية أن توحد الأطراف مواقفها حول رؤية مشتركة لـ "اليمن" ما بعد النزاع تضمن حكومة وعملية انتقال سياسي تشمل الجميع؛ وقطاع أمني يحمي جميع اليمنيين؛ وإعادة إعمار للمؤسسات والاقتصاد؛ وتقبل إنهاء حالة العداء حتى مع استمرار الخلافات."

 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram