عودة التوتر بين واشنطن والصين بشأن مدمرة أميركية عبرت مضيق تايوان

اليمن نت- متابعات

أعلنت الولايات المتّحدة الأميركية، أن مدمّرة أميركية عبرت الأربعاء مضيق تايوان في “مهمّة روتينية”، ما أثار استياء الصين التي اعتبرت أن واشنطن تقوّض السلم والاستقرار بشكل خطير في المضيق.

وقالت المتحدّثة باسم الأسطول الأميركي السابع الكابتن البحرية ريان مومسن إنّ المدمّرة قاذفة الصواريخ الموجّهة “يو إس إس باري” نفّذت، في 14 أكتوبر/ تشرين الأول، مهمة روتينية في مضيق تايوان، بما يتّفق والقانون الدولي”.

وأضافت، في بيان، أنّ “عبور السفينة مضيق تايوان يثبت التزام الولايات المتّحدة بأن تكون منطقة المحيطين الهندي والهادئ حرّة ومفتوحة”.

من جهتها قالت الصين، اليوم الخميس، إنّ الولايات المتحدة تقوّض السلم والاستقرار في مضيق تايوان بشكل خطير.

وأشار المتحدث باسم القيادة الشرقية للجيش الصيني تشانغ تشونهوي، في بيان، إلى أنّ الجيش الصيني راقب السفينة الأميركية (باري) بينما كانت تقوم بما وصفته البحرية الأميركية بأنه “عبور روتيني لمضيق تايوان”.

وأضاف تشانغ أنه يجب على الولايات المتحدة وقف تصريحاتها الاستفزازية وتصرفاتها في مضيق تايوان.

وتعتبر الصين جزيرة تايوان جزءاً لا يتجزّأ من أراضيها، وهي بالتالي ترى في عبور أي سفينة أجنبية المضيق الفاصل بين الصين القاريّة وجزيرة تايوان انتهاكاً لسيادتها. غير أنّ واشنطن ومعها عواصم عديدة تعتبر هذا الممرّ البحري جزءاً من المياه الدولية مما يعني أنّ الملاحة فيه مفتوحة أمام الجميع

وأتى عبور المدمّرة الأمريكية في وقت تسود فيه العلاقات الأمريكية-الصينية توتّرات شديدة وخلافات عسكرية وتجارية وسياسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى