عضو الأمانة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدعو الإصلاح اليمني للتوسط لدى السعودية والإمارات

اليمن نت- متابعة:
المجال: أخبار التاريخ: ديسمبر 16, 2017

دعا الدكتور علي الصلابي عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، والباحث الليبي في شؤون الفكر الإسلامي حزب التجمع اليمني للإصلاح للوساطة بين الاتحاد وبين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وثمّن الصلابي اللقاء الذي جمع بين وليي عهد السعودية محمد بن سلمان، والإمارات محمد بن زايد، بقيادة التجمع اليمني للإصلاح، واعتبر ذلك خطوة في الاتجاه الصحيح.

ورأى الصلابي حسب وكالة “قدس برس”، أن “أهمية هذا اللقاء، تكمن في أنه أذاب الجليد بين قيادتي دولتين مهمتين في المنطقة، وهما السعودية والإمارات من جهة، وبين قيادة واحدة من أهم الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية السنية في المنطقة العربية”.

وأشار الصلابي، إلى أن “التجمع اليمني للإصلاح أبان عن حكمة يمانية عريقة في تعاطيه مع مختلف الأحداث التي تلت عملية إسقاط الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، ونأى بنفسه عن الدخول في صراعات حزبية ضيقة من أجل المصلحة الوطنية العليا”.

وأكد أن “إشراك السعودية والإمارات لقيادات الإصلاح في بحث مستقبل اليمن، علاوة على أنه ثمرة لمسيرة الحزب نفسه، فهو يمثل قراءة عقلية واعية لقادة السعودية والإمارات، لجمع كلمة اليمنيين من أجل مواجهة مخاطر التقسيم الجغرافي والطائفي والسياسي”.

وأعرب الصلابي عن أمله في أن يقود التجمع اليمني للإصلاح وساطة تاريخية بين الرياض وأبوظبي من جهة، وبين الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي قال بأنه تم تصنيفه ظلما ضمن قوائم الإرهاب.

وقال: “التجمع اليمني للإصلاح بحكمته وتوازنه، بالإضافة لعلاقته ومعرفته الدقيقة بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، يستطيع أن يلعب دورا رياديا في إزالة سوء الفهم القائم بين الاتحاد وبين الدول التي وضعته على قائمة الإرهاب، من أجل توحيد جهود الأمة كلها لمواجهة مخاطر التفتيت والتمدد الإيراني”.

وأضاف: “الأمل كبير في أن يستفيد قادة دول المنطقة من تاريخ الملك فيصل رحمه الله، الذي استطاع تجميع العلماء وقادة الأمة ضد الخطر الشيوعي وغيره، وتمكن من حفظ أمن الأمة وسلامتها”.

وأشار الصلابي، إلى أن من شأن قادة التجمع اليمني للإصلاح، أن يكونوا الجسر الذي من خلاله يمكن إصلاح ذات البين العربي، لا سيما في الإسهام في انجاز مصالحة حقيقية بين النظام المصري والإخوان، بما يحفظ دماء وأعراض المصريين، ويطوي صفحة مظلمة من الصراع، أضعفت الأمة، وجعلتها عرضة للأطماع”، على حد تعبيره.

والتقى الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي، في الرياض أول الأربعاء، رئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح محمد عبد الله اليدومي، وأمين عام الحزب عبد الوهاب أحمد الآنسي.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إنه “جرى خلال اللقاء استعراض مستجدات الساحة اليمنية والجهود المبذولة بشأنها، وفق ثوابت تحقيق الأمن والاستقرار للشعب اليمني”.