عشرات القتلى والمصابين من المدنيين جراء المواجهات في أحياء عدن

اليمن نت - متابعة خاصة:
المجال: أخبار التاريخ: أغسطس 9, 2019

سقط أكثر من 14 مدني، اليوم الجمعة، بقذيفة مدفعية أطلقها مسلحو المجلس الإنتقالي في عدن، جنوبي اليمن.

وقالت “مصادر محلية” إن 4 مدنيين قتلو بينهم طفل وأصيب نحو 10 مدنيين آخرين جراء قصف مدفعي لميليشيات الحزام الأمني والمجلس الإنتقالي الذي تدعمه الإمارات في حي دار سعد بمدينة عدن.

وتحدثت مصادر طبية عن مقتل 10 و إصابة 15 من المدنيين على الأقل، جراء المواجهات العنيفة المستمرة في عدن، وتسببت المواجهات بوضع إنساني صعب تعيشه مئات الأسر المحاصرة في منازلها جراء الإشتباكات العنيفة، وانقطعت المياه عن المنازل وسط استغاثات أطلقها السكان .

وناشد السكان قوات التحالف العربي والحكومة اليمنية التدخل ووقف القتال في شوارع المدينة، خصوصا أن مئات آلاف السكان يعيشون لحظات رعب حقيقية.

وعلى صعيد المعارك، اندلعت فجر الجمعة مواجهات مسلحة بين قوات الحماية الرئاسية من جهة، وقوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا، في حي اللحوم شمالي عدن، وهاجمت قوات اللواء الرابع حماية رئاسية، الذي يقوده مهران قباطي، مواقع قوات الحزام على طول الطريق الممتد من جولة “الكراع” وصولا إلى تقاطع المدينة الخضراء.

وتوسعت رقعة المواجهات التي دخلت يومها الثالث، في معظم مديريات محافظة عدن، حيث وصلت الخميس إلى حي ريمي، قرب منزل وزير الداخلية أحمد الميسري، وأكدت مصادر عسكرية أن المجلس الانتقالي الجنوبي يدفع بتعزيزات عسكرية من شبوة والضالع لإسناد قواته في عدن.

والأربعاء، اندلعت اشتباكات عنيفة في عدن، بين قوات الحماية الرئاسية التابعة للحكومة من جهة، وقوات الحزام الأمني من جهة أخرى، غداة دعوة المجلس الانتقالي الجنوبي أنصاره والقوات الموالية له، إلى اقتحام القصر الرئاسي وإسقاط الحكومة، وتسببت المواجهات في مقتل 5 أشخاص وإصابة 12 آخرين، بينهم مدنيون، قبل أن تتجدد الخميس بشكل أكبر وأوسع.