The Yemen Logo

طلاب اليمن في الخارج يصعدون ضد استهتار حكومة بلادهم بمستحقاتهم المالية

طلاب اليمن في الخارج يصعدون ضد استهتار حكومة بلادهم بمستحقاتهم المالية

اليمن نت - 15:58 09/03/2019

يعتزم طلاب اليمن في الخارج، تنفيذ احتجاجات واسعة للمطالبة بصرف مستحقاتهم وإنهاء مسلسل الإستهتار والتجويع الذي يطاردهم في شتى بقاع العالم.

وقال بيان للهيئة التأسيسية لإتحاد الطلبة اليمنيون في الخارج، إنها أقرت تصعيد سلمي ينتهي باغلاق سفارات البلاد حتى يتم صرف مستحقات جميع الطلاب.

واتهم البيان الحكومة بالتعامل مع اوضاع الطلاب المبتعثين باستهتار يدمر مستقبل الطلاب.

وأشار البيان إلى أنها مرت 6 أشهر والطالب اليمني في بلاد المهجر بدون مستحقاته المالية، ويعاني من مشاكل دفع الرسوم الدراسية والالتزامات المعيشية والضروريات.

وأكد أنه خلال تلك الفترى لم نرى أي جهد حقيقي يذكر من قبل الحكومة ومن هم مسؤولين على أوضاع الطلاب في سفارات اليمن الخارج.

وبين الإتحاد أن الهيئة خلال كل تلك الفترة وجهت الخطابات والمذكرات والرسائل ابتداء من وزارة التعليم العالي الى رئاسة الوزراء ووصولا الى رئاسة الجمهورية,

وأكد أننا ذكرنا فيها مرارا وتكرارا ما يعانيه الطالب اليمني بسبب تأخير صرف مستحقات المالية، على مستواه الدراسي والعلمي والإنساني ، وعلى مستوى سمعة اليمن والحكومة اليمنية

وتابع البيان وخلال الـ الشهور السته لم نتلقى سوى الوعود المقدمة من وزراء الخارجية ، المالية ، التعليم العالي ، رئيس الوزراء لحل هذه المشكلة الازلية ، ولكن الطلاب يسمعون جعجعة ولا يرون طحينا.

وذكر البيان أن مستحقات الطلاب ليست مكرمة من حكومة أو هبة من وزارة ، بل هي إستحقاقات تقاعس وفشل المسؤولين عن تأديتها.

وقالت الهيئة إن كل المشاكل الآنفة الذكر دفعت الطللاب إلى الإعلان عن بدء التصعيد ضد تقصير الحكومة.

وبحسب البيان يبدأ التصعيد بمرحلته الاولى بحملة إعلامية إلكترونية موحدة على مستوى جميع دول الابتعاث يوم الإثنين 13.03.2019 ومن ثم تنفيذ وقفات إعتصامات في الإسبوع القادم تنتهي بإغلاق السفارات بشكل كامل ، حتى ينال الطلاب جميع مستحقاتهم .

ودعت الهيئة التأسيسية لطلاب اليمن في الخارج، إلى رسم خطة لحل مشكلات الطلاب نهائيا -كما ذكرت في نقاط في البيان السابق- مع تقديم ضمانات من الحكومة ، وإلا فإن لم يكن لفشل الحكومة نهاية ، فلصبر الطلاب نهاية.

 

 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram