The Yemen Logo

صراع الجنوبيين أضاع "حامل" القضية

صراع الجنوبيين أضاع "حامل" القضية

اليمن نت - 20:05 19/05/2018

منذ ولادة ما بات يُعرف اليوم بـ"الحراك الجنوبي" عام 2007 ككيان جامع لأغلب المكونات والقوى في الجنوب تناسلت عشرات المسميات والكيانات بعضها ولدت من رحم الحراك نفسه واتخذت لها لاحقا عناوين وشعارات مختلفة وإن اتفقت في الهدف النهائي وهو الانفصال أو الاستقلال أو استعادة الدولة بحسب التسميات السائدة بالجنوب.

لكن أغلب هذه الكيانات إن لم يكن جميعها تمثل الشخصيات التي أسستها وانضمت لها في وقت لاحق ولم تستطع كسب التمثيل الشعبي والسياسي الواسع الذي حظي به الحراك في سنواته الأولى وحتى قيام ثورة 11 فبراير 2011 وظلت أسيرة مناطق وشخصيات معينة.

وبعد 11 عاما من تأسيس "الحراك الجنوبي السلمي" بهذا المسمى يمكن القول إن هذا الكيان لم يعد إلا اسما وتاريخا لا أكثر، ذلك أنه انقسم إلى فصائل كثيرة بمسميات عديدة بعضها أعلنت رفع شعار "الكفاح المسلح" كما كان الحال قبل الإطاحة بنظام صالح بثورة فبراير وبعضها يحاول اليوم فرض أمر واقع بقوة السلاح مستغلا دعم الإمارات كحال "المجلس الانتقالي"، وبعضها لا علاقة لها بمطالب الناس أنفسهم.

تأسس الحراك بناء على حاجة ضرورية لإطار جامع يعبر عن الجنوبيين أو مطالبهم وهي حينها مطلبين الأول معالجة قضايا الأراضي التي قِيل إنها نهبت من قبل مسؤولين وشخصيات نافذة بنظام صالح ومقربة منه والثاني إعادة الموظفين المدنيين والعسكريين المفصولين بعد حرب 94.

لقد كان ميلاد الحراك ردة فعل جنوبي على تجاهل نظام صالح الاستجابة لمطالبهم وحلها وهو أيضا تعبير عن الخذلان من الأحزاب السياسية التي لم تهتم بهذه المطالب وفي مقدمة هذه الأحزاب الاشتراكي الذي حكم الجنوب ويتحمل جزءا من مسؤولية ما آلت إليه الأوضع بالجنوب.

خلال أربع سنوات وحتى الثورة استطاع الحراك فرض القضية الجنوبية على جميع الفاعلين السياسيين وأصبحت قضية معروفة إعلاميا بهذا الاسم لكن نظام صالح اتبع نفس مقاربته وهي المضي بنهج الحل الأمني وتفريخ الحراك إلى فصائل ودعمها وشجع بعضها لتبني خيار الانفصال بقوة لتبرير قمعه العنيف ضد المتظاهرين.

ويعتبر أكبر انجاز للحراك هو تثبيت القضية الجنوبية ضمن قضايا البلد الرئيسية وفي أجندة أي حوارات سياسية وهذا ما حصل بمؤتمر الحوار الوطني رغم أنه لم يشارك إلا فصيل منه حيث كانت قضية رئيسية حصلت على حل مرضي يمنح الجنوبيين حق الاستفتاء بعد فترة انتقالية في ظل دولة اتحادية من عدة أقاليم.

لن اناقش هنا وضع القضية الجنوبية وهل أصبحت محلولة بالفعل بعد إعادة الكثير من المفصولين بل إن نسبة تمثيل الجنوبيين في المناصب العليا للدولة هي الطاغية، فالرئيس جنوبي وكذا رئيس الحكومة وأحد نوابه وهناك وزراء وسفراء فضلا عن الذين يتولون مقاليد السلطة بمحافظات الجنوب هم من هذا الجزء الجغرافي.

ما أركز عليه هو مصير الحراك الجنوبي نفسه اليوم والذي تتحمل قياداته مسؤولية تلاشيه وانقسامه إلى كيانات متصارعة ترفع شعار القضية الجنوبية وهي أدوات لجهات خارجية بعضها للإمارات وهي الأقوى اليوم وبعضها لإيران وبعضها لعمان وجميعها مأسورة لماضي الصراعات والإقصاء والتهميش والتخوين.

جاء عيدروس الزبيدي لصدارة المشهد الجنوبي بفضل دعم الإمارات وليس نضاله الذي لا يقارن مع قيادات جنوبية أخرى ومع ذلك لم يحترم تضحيات الذين سبقوه في الحراك وينطلق من حيث حققوه لصالح القضية الجنوبية بما يعزز وحدة الصف الجنوبي.

اختار الزبيدي الانتصار لشخصه واختزال الجنوب باسمه بإدعاء تمثيله وتفويضه بمظاهرة أخرج مَن قبله مثلها مرات كثيرة وذهب لتجاوز تاريخ موجود حين أعلن عن "المجلس الانتقالي الجنوبي" كبديل للحراك في تمثيل القضية وأراد تجاوز مسمى "المقاومة الجنوبية" بإعلان مسمى "قوات المقاومة الجنوبية" لشرعنة تشكيلاته المسلحة.

ومع تعدد الكيانات والمسميات والجهات الخارجية الداعمة لا يعرف المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث مع مَن يلتقي للاستماع لوجهة نظرهم كجنوبيين ولهذا اضطر للقاء أكثر من مكون وفصيل وكل واحد يزعم تمثيله الجنوب.

منذ ستينات القرن الماضي والتاريخ يعيد نفسه في كل مرحلة وسلطة بالجنوب، وبات الثابت الوحيد هو الإقصاء والتخوين والصراع على الزعامة وزيادة عدد ضحايا الطمع والجشع على السلطة رغم شعارات وملتقيات التسامح والتصالح والتي ليست سوى كلمات لا ترجمة لها بالواقع.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram