صحيفة لندنية: هادي يواجه أطماع الإمارات ويعرض على الصين تسليمها إدارة ميناء عدن

اليمن نت - متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: مارس 18, 2018

نقلت صحيفة العربي الجديد اللندنية عن مصادرها بأن الرئيس هادي طلب من الحكومة الصينية تفعيل الاتفاقية المبرمة بين البلدين عام 2013، لتطوير ميناء عدن في مشروع تبلغ تكلفته 507 ملايين دولار بتمويل صيني.

وبحسب ما نقلته الصحيفة عن مصدر حكومي رفيع فأنه ” ليس من المستبعد أن يعرض الرئيس هادي مستقبلا على حكومة الصين تسليمها إدارة ميناء عدن باتفاقية طويلة المدى، بعد أن ضاقت الحكومة اليمنية ذرعاً بالتدخلات الإماراتية لعرقلة أعمالها وسعي أبوظبي للهيمنة على ميناء عدن”.

وكانت قد وقعت اليمن منتصف نوفمبر 2013 في العاصمة الصينية بكين على اتفاقية توسعة وتعميق محطة الحاويات بميناء عدن بين مؤسسة موانئ خليج عدن والشركة الصينية لهندسة الموانئ المحدودة، وذلك في إطار زيارة هادي للصين

وشمل الاتفاق إدارة ميناء شنغهاي للمنطقة الحرة بعدن وإنشاء شركة نقل بحري خفيف ومتوسط بين البلدين.

ويتضمن المشروع بناء رصيف إضافي بطول ألف متر وعمق 18 مترا وتعميق وتوسعة القناة الملاحية الخارجية بطول 7400 متر وعرض 250 مترا وعمق 18 مترا، إضافة إلى القناة الملاحية الداخلية بطول 3800 متر وعرض 230 مترا وعمق 18 مترا.

وتأتي هذه الخطوة في محاولة من الحكومة لمواجهة أطماع الإمارات للسيطرة بالقوة العسكرية على الموانئ اليمنية

وكان قبل أيام قد التقى الرئيس عبد ربه منصور هادي في العاصمة السعودية الرياض، بالسفير الصيني لدى اليمن

ورأى خبراء اقتصاد أن المشروع، حال تنفيذه واستكمال تجهيزاته، سيمثل نقلة نوعية للعمل الملاحي في ميناء عدن القريب من خط الملاحة الدولية، فضلاً عن قيامه بإعادة الميناء إلى خارطة المنافسة الدولية من خلال المواصفات الحديثة التي سترفع طاقته التخزينية من مليون حاوية إلى ما بين 2.5 و3.5 ملايين حاوية، وسيرفع القدرة على استيعاب السفن التي تحمل 18 ألف حاوية نمطية.

وكان اليمن قد أنهى اتفاقية تأجير ميناء عدن مع شركة موانئ دبي العالمية في العام 2013، مقابل تعويض 35 مليون دولار قدمتها اليمن لموانئ دبي عقب اتهامها بالفشل في إدارة الميناء.

ويدار ميناء الحاويات في عدن حاليا من قبل “شركة عدن لتطوير الموانئ” وهي شركة يمنية تابعة لمؤسسة موانئ خليج عدن تم إنشاؤها في العام 2013 كشركة تابعة لسلطات الميناء عقب خروج موانئ دبي العالمية من الميناء، فيما تسعى الإمارات إلى إعادة شركة موانئ دبي مرة أخرى.