The Yemen Logo

صحيفة عبرية: نتنياهو زار القاهرة سراً في 2018 وسيزورها علناً خلال الأسابيع المقبلة

صحيفة عبرية: نتنياهو زار القاهرة سراً في 2018 وسيزورها علناً خلال الأسابيع المقبلة

اليمن نت - 18:34 30/11/2020

اليمن نت _ الخليج أون لاين

قالت صحيفة "معاريف" العبرية، اليوم الإثنين، إن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو سيزور القاهرة خلال الأسابيع المقبلة لعقد مباحثات رسمية مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وأشارت الصحيفة إلى أن نتنياهو زار مصر سرّاً في مايو 2018، قائلة إنه قرر أن يصل بشكل علني هذه المرة.

لكن الصحيفة لم تحدد موعد الزيارة ولا الفترة التي سوف تستغرقها، في حين لم تعلق مصر ولا "إسرائيل" رسمياً على هذه الأخبار.

وستدور المحادثات المرتقبة حول القضايا الاقتصادية، وسيعقبها لقاء بين وفود اقتصادية من الجانبين، بحسب الصحيفة.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن التطبيع الإماراتي البحريني مع دولة الاحتلال سيتركز على القضايا الاقتصادية، مشيرة إلى أن "تل أبيب" شرعت بتعزيز علاقاتها الاقتصادية مع القاهرة.

وحالياً، يجري مسؤولون من الجانبين محادثات قبل زيارة نتنياهو الرسمية، ومن المقرر عقد اجتماع ثنائي بين الوفدين الاقتصاديين لـ"إسرائيل" ومصر.

وسيبحث الاجتماع المشاريع الاقتصادية المشتركة وتعزيز العلاقات التجارية بين الطرفين، بحسب "معاريف".

وكان مكتب نتنياهو قد خطط لزيارة أخرى للقاهرة في شتاء 2016، بعد حوالي عامين من وصول السيسي إلى السلطة.

لكن القاهرة ألغت الزيارة بعد تصريحات وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتس، التي قال فيها إن مصر أغرقت أنفاق حركة حماس (الرابطة بين غزة وشمال سيناء المصرية) بطلب من "إسرائيل".

وكانت مصر أول دولة عربية تطبع العلاقات مع دولة الاحتلال، حيث وقع الجانبان اتفاقية سلام سنة 1978، لكن هذا التطبيع ما يزال غير مقبول لدى الشعب المصري.

وهذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها نتنياهو للقاهرة، بعد زيارة مماثلة أجراها في 2010 والتقى خلالها الرئيس الراحل حسني مبارك.

وتأتي الزيارة في خضم عملية التطبيع الدائرة بالمنطقة، التي أثارت غضبة شعبية واسعة في العالمين العربي والإسلامي.

كما أن الزيارة تتزامن مع أحاديث عن مشروعات إماراتية إسرائيلية قد تضرب الاقتصاد المصري في الصميم، خاصة فيما يتعلق بقناة السويس وتصدير الطاقة.

ومن المقرر أن يزور رئيس الوزراء الإسرائيلي كلاً من الإمارات والبحرين هذا الأسبوع، في أول زيارة من نوعها لبلد خليجي منذ إعلان دولة الاحتلال قبل أكثر من 70 عاماً.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

بيان جباري وبن دغر ماله وما عليه

فمن نظر للبيان من زاوية مصالحه الشخصية التي ينعم فيها حاليا والتي ما كان له أن يحصل عليها

قال قرداحي في حديث لقناة "الجديد" اللبنانية، إن استقالته هذه "تشكل دعما للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في زيارته إلى دول الخليج

رغم كونها جزءا من حياتنا الحديثة، إلا أن المواد البلاستيكية، يمكن أن تشكل تحديا كبيرا للبيئة، وقد تغدو أيضا مصدر قلق على الصحة.

الضربة استهدفت موقع أسلحة نوعية تم نقلها من مطار صنعاء الدولي".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram