صحيفة: زراعة القات تهدّد محاصيل البقوليات

اليمن نت – متابعات

قالت صحيفة لندنية إن اليمن توسعا مضطردا في زراعة نبتة “القات” والذي يأتي على حساب العديد من المنتجات والمحاصيل الزراعية مثل البقوليات بمختلف أصنافها من فاصوليا وفول وعدس ولوبيا.

وبحسب الصحيفة فقد أثر ذلك على الخيارات الغذائية لليمنيين التي تضيق بسبب الصراع الدائر في البلاد والذي فاقم الأوضاع الإنسانية على مختلف الأصعدة في ظل تدهور اقتصادي ومعيشي وارتفاع قياسي للتضخم يزيد على 70%.

وعلى الرغم من الجهود التي بذلت في اليمن العامين الماضيين لزيادة المساحات المزروعة بالبقوليات ورفع نسبة إنتاجيتها وتشجيع ومساعدة المزارعين والأسر اليمنية في المناطق الزراعية لإنتاج مثل هذه المحاصيل الغذائية، إلا أن أحدث البيانات الصادرة عن إدارة الإحصاء الزراعي تشير إلى محدودية تأثير هذه الجهود على البقوليات التي تدهورت عملية زراعتها بشكل كبير منذ بداية الحرب في البلاد قبل ما يزيد على خمس سنوات.

وحسب البيانات التي اطلعت عليها الصحيفة فقد تراجع إنتاج اليمن من البقوليات من 80 ألف طن نهاية العام 2014 من مساحة مزروعة تبلغ نحو 41 ألف هكتار، إلى 60 ألف طن العام 2018 من مساحة مزروعة قُدرت بنحو 38 ألف هكتار.

في حين ترجح البيانات ارتفاعها العام الحالي 2020 إلى نحو 93 ألف طن نتيجة لتمكن هذه الجهود من انتزاع مساحة زراعية طفيفة لزراعة بعض أصناف البقوليات مثل الفاصوليا والعدس، إذ يرجح ارتفاع المساحة المزروعة من إلى 48 ألف هكتار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى