صحيفة: ترتيبات لنقل آخر يهود اليمن إلى الإمارات بعد إشهار التطبيع مع إسرائيل

اليمن نت _ متابعة خاصة

كشفت صحيفة عن وجود ترتيبات حثيثة لتهجير آخر ما تبقى من اليهود اليمنيين ونقلهم للاستقرار في أبوظبي، التي ترغب في استثمارهم في تحسين صورتها لدى الغرب.

جاء ذلك بعد إشهار اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات.

ونقلت صحيفة “العربي الجديد” عن حاخام في الطائفة اليهودية باليمن، أن ترتيبات تجرى لإنهاء وجود الطائفة ونقل نحو 100 شخص إلى أبوظبي، بعد رفضهم عروضاً سابقة بالانتقال إلى إسرائيل أو الولايات المتحدة.

ورفض آخر يهود اليمن عروضاً كثيرة للانتقال إلى إسرائيل خلال السنوات الماضية، بسبب خوفهم من صعوبة الاندماج والاختلاف الثقافي.

ووفقاً لمصادر “العربي الجديد”، فقد وافق نحو 40 فرداً على الانتقال للإمارات التي رحّبت باستضافتهم بعد طلب من الإدارة الأميركية، فيما يجرى إقناع البقية بالموافقة على الانتقال إلى دولة عربية لن يجدوا فيها صعوبة في الاندماج.

وقالت المصادر إن صفقة إجلاء آخر يهود اليمن تتم برعاية أميركية وإشراف مباشر من المبعوث الأممي لدى اليمن، البريطاني مارتن غريفيث، وتنسيق إماراتي ـ إيراني رفيع، حيث طلبت أبوظبي من طهران التدخّل لدى الحوثيين لتسهيل عملية الإجلاء، كما سيتم استقدام عشرات من اليهود اليمنيين إلى أبوظبي، من تل أبيب ولندن ونيويورك.

ويقوم المبعوث الأممي مارتن غريفيث، اليوم السبت، بزيارة مفاجئة إلى أبوظبي، وبحسب مصدر مطلع لـ”العربي الجديد”، فإن الزيارة، التي قد لا يُعلن عنها رسمياً، تهدف لاستكمال ترتيبات نقل اليهود اليمنيين، بعد عملية مماثلة قادها لتهجير 6 من أبناء الطائفة البهائية.

 

استثمار إماراتي ليهود اليمن

وتسعى أبوظبي لاستثمار يهود اليمن في تحسين صورتها، والترويج لمشروع مجمع ديني أعلنت عنه نهاية سبتمبر/ أيلول من العام الفائت، ويضم المشروع الذي أُطلق عليه “بيت العائلة الإبراهيمية” كنيساً وجامعاً وكنيسة في مكانٍ واحد على جزيرة السعديات، والتي تبعد نحو 500 متر فقط من العاصمة الإماراتية.

ومهّدت الإمارات لانتقال آخر اليهود اليمنيين، بالإعلان في التاسع من أغسطس/آب الجاري، عن مزاعم قيامها بالمساعدة في لم شمل عائلة يهودية من اليمن ببقية أفرادها المقيمين بلندن، ليجتمعوا معاً في دولة الإمارات بعد فراق دام 15 عاماً.

ووفقا لوكالة أنباء الإمارات” وام”، فقد عملت السلطات الإماراتية على تسهيل سفر الأب والأم من اليمن إلى أبوظبي، كما تم اتخاذ التدابير اللازمة من أجل سفر بقية أفراد الأسرة، وهم الابنة والابن وزوجته والأحفاد، من لندن إلى دولة الإمارات.

وفيما اتجه الإعلام الإماراتي للتغني بالواقعة بتنصيف أبوظبي بأنها “مهد التعايش ووطن الإنسانية”، شكك 3 من أبناء الطائفة اليهودية باليمن في الرواية الإماراتية، وأكدوا لـ”العربي الجديد” أن الإمارات تسعى لتصوير الصفقة على أنها “لم شمل عائلة”، خشية من التورط في تهجير يهود اليمن، لكن النقل تم برعاية أممية كاملة.

وأظهرت لقطات متلفزة، نقلتها وكالة “وام” الإماراتية، أن غالبية أفراد الأسرة اليهودية اليمنية يرتدون الزي التقليدي اليمني، خصوصا النساء، فيما تحدث الغالبية، باستثناء فتاة واحدة، اللهجة اليمنية الدارجة، ولا سيما لهجة محافظة عمران، حيث كانت أهم تجمعاتهم بمديرية ريدة، شمالي صنعاء.

وفي أول تعليق حوثي على الواقعة، قال القيادي البارز بالجماعة، محمد علي الحوثي، في تدوينة على “تويتر”: “النظام الإماراتي يستقدم اليهود من أجل الكنيس الذي يقوم ببنائه في أبوظبي، ويصور ذلك للعالم على أنه فعل إنساني (..) هل نسيت الإمارات أنها قامت بتشريد الملايين من الشعب اليمني وجوعتهم بمشاركتها في تحالف العدوان؟”.

وقد مهّدت أبوظبي وتل أبيب لصفقة نقل آخر اليهود اليمنيين، من خلال بث تقارير تتحدث عن اضطهاد تتعرض له الطائفة اليهودية بصنعاء، يتفاوت ما بين اعتقالات وحرمان من الخدمات وحرية التنقل.

ونشرت عدة صحف إسرائيلية تقارير عن اضطهاد الطائفة اليهودية في اليمن من قبل الحوثيين الشيعة المدعومين من إيران، ودعا المؤتمر اليهودي العالمي (WJC)، وهو منظمة دولية تمثل الجاليات اليهودية في 100 دولة، للتحقيق في التقارير التي تفيد بسجن المتمردين الحوثيين لليهود اليمنيين، معتبرا ذلك بأنه “معاداة للسامية”.

وتصدر وزير الاتصالات الإسرائيلي السابق والعضو في الكنيست، أيوب القرا، حملة المطالبة بنقل ما تبقى من يهود اليمن. وكتب في تدوينة على “فيسبوك”، منتصف يوليو/تموز الماضي: “ما زلت أفعل الكثير  لإنجاح عمليات جريئة من أجل إنقاذ المزيد من اليهود في الدول العربية، واليوم نحن في صراع مع الزمن لإنقاذ 40 يهوديًا يمنيًا آخر في مدينة صنعاء يتعرضون للاضطهاد و آمل أن نأتي بأخبار سارة في حالتهم قريبًا”.

وظهرت نوجا تارنوبولسكي، وهي مراسلة ومن كتّاب المقالات بوكالة “رويترز”، في ردة فعل بدت أقرب للمبالغة، إذ كتبت “الحوثيون يرتكبون مذبحة ضد يهود اليمن”، فيما اعتبرت تقارير أن هذه الاضطهاد يمثل “معاداة للسامية”.

وسخر رئيس الجالية اليهودية اليمنية في الولايات المتحدة، الحاخام فايز الجرادي، من تلك المزاعم بقطع إمدادات الكهرباء والمياه عن يهود ومنعهم من شراء الطعام، وقا في تصريحات نقلتها صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، قائلًا: “لا تتوفر خدمة الكهرباء للمسلمين بنفس الطريقة التي لا تتوفر لليهود، البلد في وضع صعب والبنية التحتية الكهربائية لا تعمل منذ سنوات”.

وبخصوص تعامل الحوثيين مع يهود اليمن، قال مصدر من الطائفة لـ”العربي الجديد”: “يتعرض اليهود اليمنيون في مدينة عمران (نحو 100 كم شمال صنعاء)، لتعسف من نوع آخر، حيث يقوم مسؤولون حوثيون بإجبارهم على بيع أراضيهم ومنازلهم مقابل أسعار زهيدة مع علمهم بصفقة الإجلاء”..

ويعد يهود اليمن من أقدم الطوائف اليهودية في العالم، حيث بلغت ذروة تعدادهم نحو 200 ألف، لكن الغالبية العظمى منهم هاجرت إلى إسرائيل في أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي، في ما أطلق عليها “عملية بساط الريح”، التي تم فيها نقل حوالي 50 ألف يهودي يمني إلى تل أبيب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى