The Yemen Logo

صحيفة بريطانية: السعودية تقتل الأطفال في اليمن بأسلحة ودعم بريطاني

صحيفة بريطانية: السعودية تقتل الأطفال في اليمن بأسلحة ودعم بريطاني

اليمن نت - 11:28 12/08/2018

نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية مقالاً للكاتب, أوين جونز, يتحدث فيه عن الدور البريطاني في الاستهداف المباشر للمدنيين والأطفال من قبل الطائرات السعودية في اليمن.

وقال الكاتب البريطاني أوين جونز إن السعودية تقتل المدنيين والأطفال في اليمن ، وذلك بتواطؤ بريطاني، وسط صمت إعلامي رهيب.

وأضاف الكاتب في مقالة للصحيفة "أن المذبحة في اليمن تحدث بأسلحة ودعم بريطاني، وسط هذا الصمت".

ويتساءل جونز ألن تؤدي مذبحة الأطفال في اليمن مؤخرا إلى إنهاء الصمت حيال التواطؤ الإجرامي للحكومة البريطانية مع السعودية؟

وتابع "لقد كانوا أطفالا صغارا في حافلة في طريق عودتهم من نزهة وهم يضحكون، ثم فجأة احترقوا حتى الموت، حيث قضى نحو 29 طفلا من أصل 43 في فظاعة ارتكبتها طائرات السعودية وحلفائها الخليجيين الآخرين".

وأشار الى أن الدور البريطاني في هذه المذبحة، ووفقا لمنظمة "الحملة ضد تجارة الأسلحة"، فقد قدمت الحكومة البريطانية "للدكتاتورية السعودية البغيضة" أسلحة تزيد قيمتها على ستة مليارات دولار منذ بدء الحرب على اليمن.

ويضيف "قدمت بريطانيا الطائرات والمروحيات والطائرات المسيرة والقنابل والصواريخ، ليتم إسقاطها على رؤوس الأطفال وهم يضحكون في طريق العودة من نزهة".

ويشير الكاتب إلى أن الحكومة البريطانية احتفت قبل أشهر "بالدكتاتور" السعودي محمد بن سلمان، وأنها كشفت النقاب عن صفقة مساعدة بنحو 128 مليون دولار، بينما أعلنت شركة "بي أي إي سيستمز" عن بيع 48 طائرة تيفون أخرى له.

كما يشارك العسكريون البريطانيون بشكل مباشر في مساعدة المجهود الحربي السعودي.

ولفت الى أن معظم آلاف الضحايا في اليمن يلقون حتفهم على أيدي القوات التي تقودها السعودية بتسليح بريطاني، كما يتعرض الملايين للتشرد بينما اليمن على حافة المجاعة.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram