صحفي يمني يثير تساؤلات حول هجوم “العند” واختفاء الردارات والدفاع الجوي التابع للإمارات

اليمن نت - خاص
المجال: أخبار التاريخ: يناير 10, 2019

تساءل الصحافي عبدالرقيب الهدياني عن أسباب خضوع قاعدة العند الجوية أكبر القواعد الجوية اليمنية وأكثرها تحصيناً لنفوذ الحوثيين بطائرتين دون طيار. مطالباً بالبحث عن الإمارات في كل ما حدث.

وقال الهدياني في منشور على فيسبوك: المستهدف اليوم في محور العند بطيران الحوثي هم رجال الرئيس هادي في الجيش الوطني. المستهدفة هي الشرعية والدولة التي تتخلق.

وأضاف: أن تسقط العند الاستراتيجية برا وسماء وطول المنطقة المفتوحة من لحج حتى تعز تحت يد الحوثي وسيطرة طائرتين مسيرتين(الأولى تتفجر في منصة الغرض المكتظ بالقيادات والأخرى تقوم بالتصوير) هي سابقة خطيرة.

وقال إن ذلك نسف لكل الانتصارات التي تحققت في 80 % من مساحة الجمهورية اليمنية. هكذا سيقول الإعلام العالمي والمراقبون والمتابعون.

كما تساءل “أين التحالف، أين الإمارات وقواتها وطيرانها الذي يقصف الوية الحماية الرئاسية ويتنمر على المواطنين العزل في مرخة شبوة”.

كما تساؤل: “أين الرادارات أين المراقبة؟! ها هي الحقيقة المرة تتذوقها تلك العقول الغبية التي عطلت تحرير تعز وماطلت وتآمرت على الحالمة لحسابات سياسية انتقامية غبية لمجرد أن فصيلا سياسيا من داخل الشرعية سيستفيد فتم إدخال تعز في الفوضى والاغتيالات والكتائب المدعومة من ابوظبي لتشييد المقابر لأفراد الجيش الوطني في تعز”.

وتابع الهدياني: “الحقيقة التي لم يستوعبها بعد بعض الحمقى انه لا أمان ولا استقرار لعدن ولحج وابين والجنوب عامة وباب المندب إلا بتأمين تعز وان علينا جميعا أن نكون سندا لها لا أن نكيد لها وننكل بأبنائها في مداخل عدن ونقاط التفتيش”.

واختتم بالقول: “ابحثوا عن الإمارات جيدا فبصماتها وشرها وخبثها وراء كل حدث”.

وقالت الحكومة اليمنية، إن الهجوم الحوثي على قاعدة العند اسفر عن مقتل 4 و20 مصابا.