صحفي يمني يتهم “أبوظبي” بالوقوف وراء مسلسل الفوضى في عدن

اليمن نت - متابعات خاصة
المجال: أخبار التاريخ: يوليو 25, 2018

اتهم الصحفي والمحلل السياسي، عبدالرقيب الهدياني، دولة الإمارات وأدواتها في جنوب اليمن بالوقوف وراء مسلسل الفوضى الأمنية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

وتشهد العاصمة المؤقتة عدن، حوادث أمنية متكررة، زادت حدتها مع عودة الرئيس عبدربه منصور هادي قبل أكثر من شهر.

وأوضح الهدياني في تعليقه على ما يجري في عدن لقناة الجزيرة، ان الامارات تسعى لتحقيق هدفين من خلال هذه الفوضى في الفترة الاخيرة بعدن، الأول “هو إجبار الرئيس هادي على مغادرة البلاد والعودة االى الرياض”.

أما الهدف الثاني للإمارات –بحسب الهدياني- للرد على الفشل الذي منيت به هي وادواتها في ملف المخفيين والمعتقلين في سجونها السرية وقيام النيابة بالإفراج عن الكثير منهم لعدم وجود تهم وهي التي كانت تعتبر هؤلاء المخفيين المساكين انجازات امنية وهمية لغسيل جرائمها في الاغتيالات والقتل اليومي طوال ثلاث سنوات مضت”.

ونوه الهدياني أن مجمل الضحايا من عمليات الاغتيال هم من الشخصيات المناوئة لسياسات الامارات والرافضة لأدواتها، موضحاً ان جميع خطباء المساجد الذين جرى اغتيالهم في عدن وعددهم 25 ضحية تم استبدالهم بأشخاص موالين للامارات.. حسب وصفه.

مؤكداً أن للإمارات مصلحة استراتيجية في ديمومة الفوضى وتغييب الدولة فهي التي تمكنها من الهيمنة على الموانئ والجزر وتعطيها مبرر في البقاء على الارض وللعلم فإن عدن بلا محافظ حتى اليوم.

واختتم الهدياني حديثه : “لكن وامام كل ما يجري من فوضى وقتل واغراق عدن في الانفلات يجب على الرئيس هادي ان يخرج عن صمته ويصارح الشعب بما يجري فهذا اقل واجب يمليه عليه موقعه”.