The Yemen Logo

سفيرا لبنان في السعودية والبحرين يحذران: الأزمة تتفاقم والارتدادات كارثية

سفيرا لبنان في السعودية والبحرين يحذران: الأزمة تتفاقم والارتدادات كارثية

غرفة الأخبار - 10:26 18/11/2021

حذّر سفيرا لبنان لدى كل من المملكة العربية السعودية والبحرين فوزي كبارة وميلاد نمور، من تفاقم تداعيات الأزمة الدبلوماسية بين لبنان ودول الخليج على خلفية التصريحات التي أطلقها وزير الإعلام جورج قرداحي، داعين إلى ضرورة الإسراع في إعادة الأمور إلى مسارها قبل توسع الفجوة.

وجاءت مواقف السفيرين إثر لقائهما البطريرك الماروني بشارة الراعي، حيث عرضا التحديات التي تواجه اللبنانيين في بلدان الاغتراب، وبخاصة في المملكة العربية السعودية والبحرين.

كما أطلع السفيران البطريرك الراعي على ارتداد الأزمة الأخيرة على المزارعين والصناعيين اللبنانيين، مع عدم تمكنهم من التصدير والسفر إلى دول الخليج، معلنين أن «الأزمة الدبلوماسية الأخيرة على خلفية تصريحات الوزير قرداحي، تتفاقم يوماً بعد يوم، من خلال إيقاف إصدار التأشيرات وإيقاف استقبال الصادرات اللبنانية، وأن الحل يكون بأخذ الخطوات اللازمة لإعادة الأمور إلى مسارها الطبيعي، وهذا ما عرض مع البطريرك الراعي وكان تأكيد على دور دول الخليج في مساعدة لبنان ودعم اقتصاده، وضرورة الإسراع في إعادة الأمور إلى مسارها قبل أن تتوسع الفجوة".

وأكد السفيران أن «الأمر جدي وسيتفاقم في الفترة المقبلة، ولهذا الأمر ارتدادات كارثية، فصادرات لبنان إلى المملكة العربية السعودية فقط، هي 600 مليون دولار سنوياً، وبالتالي ستواجه المصانع اللبنانية خطر الإقفال».

وكان وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي رفض تقديم استقالته عقب الأزمة الدبلوماسية التي خلقتها تصريحاته -في برنامج تلفزيوني تبثه شبكة الجزيرة- بشأن دور السعودية والإمارات في حرب اليمن ودفاعه عن الحوثيين.

وقبل تعيينه وزيرا (في سبتمبر/أيلول الماضي)، قال قرداحي -بمقابلة متلفزة سُجلت في أغسطس/آب الماضي وبُثت في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي- إن حرب اليمن "حرب عبثية" وإن "الحوثيين في اليمن يدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات السعودية والإمارات"

انشر الخبر :

اخر الأخبار

بيان جباري وبن دغر ماله وما عليه

فمن نظر للبيان من زاوية مصالحه الشخصية التي ينعم فيها حاليا والتي ما كان له أن يحصل عليها

قال قرداحي في حديث لقناة "الجديد" اللبنانية، إن استقالته هذه "تشكل دعما للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في زيارته إلى دول الخليج

رغم كونها جزءا من حياتنا الحديثة، إلا أن المواد البلاستيكية، يمكن أن تشكل تحديا كبيرا للبيئة، وقد تغدو أيضا مصدر قلق على الصحة.

الضربة استهدفت موقع أسلحة نوعية تم نقلها من مطار صنعاء الدولي".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram