“زعيم الحوثيين”يعترف بالهزيمة في الحديدة و يبررها بانسحاب مسلحيه لتأمين معيشتهم

اليمن نت - متابعة خاصة:
المجال: أخبار التاريخ: نوفمبر 7, 2018

اعترف زعيم جماعة الحوثي، اليوم الأربعاء، بالتقدم الكبير للقوات الحكومية داخل مدينة الحديدة، وعزا ذلك لفارق القوة البشرية الهائلة التي تهاجم المدينة.

وقال “عبدالملك الحوثي” زعيم الجماعة في خطاب متلفز،
إن الاستيلاء على كامل محافظة الحديدة كان هدفاً لقوى العدوان(التحالف العربي)، وأشار إلى أن هذه المرحلة من التصعيد ليست أول عملية تصعيد، لكنها كبيرة وتم الإعداد لها بشكل كبير.

وأضاف “الحوثي” أن التحالف يستفيد من زخمه البشري الهائل الذي كثفه للضغط على مدينة الحديدة، وأوضح أن التحالف يضغط في محاور الحدود واتجه في عملية التصعيد في المناطق الوسطى في إشارة إلى تقدم الجيش في الضالع بشكل كبير،
وطمأن أنصاره بأن أغلب محافظة الحديدة لايزال تحت سيطرة مسلحي الجماعة في إشارة إلى بعض المديريات الريفية وأجزاء من المدينة.

وناشد “الحوثي” أنصاره بالتوجه لجبهات القتال واعتبر أن أي اختراق للعدو لا يعني نهاية المعركة، بل يعني أن التحرك والقتال أصبح أوجب، وقال إن الظروف الاقتصادية والمعاناة الشديدة أجبرت البعض على العودة من الجبهات لتأمين معيشتهم، وأشار إلى عناء وتضحيات جماعته نتيجة الحرب التي استهدفتهم عسكريا واقتصادياً وأمنياً وإعلامياً وسياسياً، حسب وصفه.

وأكد أن جماعته كانت تتوقع هذا التصعيد العسكري عقب تصريحات الأمريكيين، الداعية لانهاء الحرب والدخول في مشاورات سياسية جديدة، وقال إن الأمريكي يأتي مع كل مرحلة تصعيد يعد لها، ويدشنها بتصريحات عن السلام، بينما هو يدير الحرب ويرتب لها.

وربط الحوثي هذا التصعيد بأنه يأتي مع توجه بعض دول الخليج لتعزيز الروابط مع العدو الإسرائيلي وفي مقدمتهم السعودية والإمارات.

ويأتي خطاب زعيم الحوثيين بعد أيام من اشتعال المعارك والإنهيار الكبير لمسلحيه في محافظات الحديدة وحجة وصعدة والضالع بشكل متزامن، وسط تقدم لافت لقوات الجيش والمقاومة اليمنية بدعم من التحالف العربي، قبيل أيام من المشاورات اليمنية المقرر انعقادها نهاية شهر نوفمبر الجاري.