رايتس ووتش: نازحو اليمن يواجهون خطرا متزايدا بسبب الفيروس “كورونا”

اليمن نت-متابعة خاصة

أفادت منظمة “هيومن راتيس ووتش”، الدولية، اليوم الجمعة، إن النازحين الفارين من الحرب في اليمن، يواجهون خطرا متزايدا بسبب الفيروس المستجد “كوفيد 19”.

قالت أفراح ناصر، الباحثة في الشأن اليمني: “ينبغي للقوات الحكومية اليمنية والقوات الحوثية حماية المدنيين الفارين وضمان حصولهم على المساعدة.

وأكدت أن الخطر متزايد على ملايين المدنيين اليمنيين الذين تعتمد حياتهم على الإغاثة، بينما تقلصت المساعدات الخارجية ويزداد الخوف من تفشي فيروس كورونا”.

وذكرت المنظمة أن:” المدنيين الفارين من تجدد القتال في شمال اليمن مهددون بشكل خاص جراء تفشي فيروس “كورونا”.

وأضاف البيان :”اقترب القتال في محافظة مأرب بين قوات الحوثيين والتحالف بقيادة السعودية وحلفائه من الحكومة اليمنية من المخيمات المكتظة بالنازحين، التي تفتقر إلى ما يكفي من الخدمات الصحية والمساعدات الإنسانية”.

وقال إن ظروف المخيمات السيئة، بما فيها الفيضانات الأخيرة، تهدد سكانها بشكل خاص في ظل انتشار فيروس كورونا، والذي لا يملك اليمن قدرة احتوائه، لا سيما وأن المانحين قلّصوا مساعداتهم”.

وذكر البيان أن النزاع المسلح الذي بدأ في اليمن في مارس/آذار 2015 ، أدى إلى تهجير نحو 4 ملايين شخص، فر العديد من ديارهم بسبب الانتهاكات الجسيمة لقوانين الحرب، بما فيها الغارات الجوية غير القانونية للتحالف بقيادة السعودية على المنازل، والمدارس، والأسواق، والقصف العشوائي من قبل الحوثيين على الأحياء السكنية.

وتحدث البيان أن منظمات إنسانية أبلغت “هيومن رايتس ووتش” أن العدد الفعلي للحالات المصابة بكورونا في اليمن من المُرجح أن يكون أعلى بكثير من الحالات المُبلغ عنها حسب البيان.

وأضاف البيان نقلا عن المنظمات:” يعود ذلك جزئيا إلى القدرة المحدودة على إجراء الفحوصات وضعف النظام الصحي في البلاد”.

ومضى قائلا: “الأطراف المتحاربة سيّست الاستجابة لفيروس كورونا من خلال اتهام بعضها البعض بنشر الفيروس عمدا”.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى