رابطة أمهات المختطفين تدعو لإطلاق سراح السجناء في ظل المخاوف من انتشار “كورونا”

اليمن نت: متابعة خاصة

قالت رابطة أمهات المختطفين إن أكثر من 170 مختطفاً يعانون من الأمراض المزمنة في سجون الحوثيين والحكومة والتشكيلات المسلحة، ويتعرضون للتعذيب النفسي، في الوقت الذي يجتاح فيروس كورونا العالم متسبباً بوفاة آلاف البشر.

ودعت الرابطة في بيان لها، أطراف النزاع إلى إطلاق سراح جميع المختطفات والمختطفين والمخفيين قسراً والمعتقلات والمعتقلين تعسفاً المرضى، في جميع السجون وأماكن الاحتجاز في شمال اليمن وجنوبه بشكل عاجل واستثنائي، متجاوزين الآليات التي يطول أمد عملها، للإسراع بالتنفيذ.

وأشارت الرابطة إلى حجم الخطر الذي يتهدد المختطفين في السجون وأماكن الاحتجاز، حيث لا تتوفر فيها الرعاية الطبية المختلفة، كما لا تعمل إداراتها أي إجراءات وقائية أو احترازية أو علاجية في مواجهة الأوبئة.

وأوضحت أن إدارات السجون تمنع عائلات المختطفين من زيارتهم كإجراء إحترازي لمواجهة الوباء، فيما تغيب مراقبة المنظمات الحقوقية والصحية للإجراءات التي قد تتبعها إدارات السجون وأماكن الاحتجاز داخلها في مواجهة خطر فيروس كورونا.

وناشدت الأمم المتحدة ومبعوثها الأممي، والصليب الأحمر، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، والوساطات المحلية، والمنظمات المحلية والدولية، والتحالفات النسوية، دعم مبادرات الدعوة لإطلاق السجناء، قبل انتشار الوباء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى