The Yemen Logo

رئيس تحرير الشرق القطرية: جهات استخباراتية نفذت اختراق الوكالة بعد فشل انقلاب عدن

رئيس تحرير الشرق القطرية: جهات استخباراتية نفذت اختراق الوكالة بعد فشل انقلاب عدن

اليمن نت - 20:28 24/05/2017

قال رئيس تحرير جريدة الشرق القطرية «صادق محمد العماري» إن اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، تقف وراءها جهات استخباراتية بعد فشل انقلاب "عدن" ضد الرئيس اليمنين عبدربه منصور هادي.
وكانت الإمارات دعمت تشكيل مجلس انتقالي جنوبي اليمن، يسعى للانفصال.
وقال العماري في حوار مع فضائية الجزيرة وتابعه "موقع اليمن الإخباري" إن اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية (قنا) منتصف الليلة الماضية هو جريمة قرصنة إلكترونية تقف وراءها جهات استخباراتية، مؤكدا أن القنوات التي نقلت التصريحات المزيفة كانت مستعدة مسبقا لتغطيتها بهدف النيل من دولة قطر.
وأضاف أن هذا الاختراق تزامن مع اختتام قمم الرياض، ومع تأكيد الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» لقطر أنها شريك رئيسي في مكافحة الإرهاب، وكذلك مع فشل انقلاب عدن.
وقال العماري إن الاختراق لم يكن مجرد قرصنة عادية، بل كان فعلا سياسيا يستهدف استمرار محاولات شيطنة قطر وإظهارها بمظهر الداعم للإرهاب.
وأضاف أن هناك ما يدعو للاستغراب من جاهزية قناتي العربية وسكاي نيوز أبوظبي لبث الخبر المزيف في الساعة 12:15 بعد منتصف الليل، وبعد ذلك بسبع دقائق ظهر أن القناتين قد جهزتا الضيوف والتقارير المصاحبة والفيديوهات المختلقة، وهو ما يعني أن هناك إعدادا مسبقا للتغطية.
واعتبر رئيس تحرير جريدة الشرق أن من الغريب أيضا استمرار تلك القنوات في النيل من قطر وإعادة تقديم الأخبار المزيفة رغم أن الحكومة القطرية أصدرت بيانا رسميا ينفيها، كما أن تلفزيون قطر كان قد بث حفل تخريج الدفعة الثامنة للخدمة الوطنية الذي حضره أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على الهواء مباشرة، ولم يكن متضمنا لتلك التصريحات المنسوبة للأمير.
وأشار «العماري» إلى أن تلك القنوات لفقت أيضا الأكاذيب أثناء محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا العام الماضي، وأنها زعمت أن الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان حاول اللجوء إلى ألمانيا لتشتيت الجبهة الداخلية التركية.
وأوضح «العماري» أن بلاده تعول على وعي المواطنين، لافتا أيضا إلى وقوف المغردين الخليجيين مع قطر في نشاطهم على مواقع التواصل الاجتماعي لكشف التزييف.
تزامن بث تصريحات مفبركة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مع فشل الانقلاب الثاني في اليمن ضد الحكومة الشرعية والمدعوم إماراتياً، إضافة إلى زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وإشادته بدور الدوحة في مواجهة الإرهاب.
تناقلت وسائل الإعلام التابعة لأبوظبي (العربية والعربية الحدث وسكاي نيوز) والصحف التي تتلقى دعماً من المخابرات الإماراتية منذ ساعة مبكرة اليوم الأربعاء الأخبار المتداولة عقب اختراق الموقع متجاهلة بشكل يثير الاستغراب النفي الذي جاء بعد دقائق من بث الخبر على موقع الوكالة القطرية بأن الخبر مفبرك.
وما يدعو للاعتقاد أن للأمر علاقة بفشل الإمارات في إسقاط الحكومة الشرعية وتمرير المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يدعو للانفصال واستقبالها أعضاء هذا المجلس أن الاختراق والتصريحات التي نشرت، جاء بالتزامن مع حملة تخوضها دولة الإمارات العربية المتحدة ضد الدور القطري في اليمن.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram