خبراء يحذرون من تنافس إقليمي يتجه لإعادة تشكيل وعسكرة البحر الأحمر

اليمن نت- غرفة الأخبار

كشفت ندوة نظمها منتدى أبعاد الإستراتيجي خلال اليومين الماضيين، عن وجود ثلاث تحالفات جديدة في الشرق الأوسط تتجه نحو تشكيل وعسكرة البحر الأحمر.

وأجمع الخبراء والباحثين في الندوة التي جاءت تحت عنوان” أمن البحر الأحمر والصراع في القرن الأفريقي واليمن” ، على وجود تحالفات إقليمية ودولية جديدة لإعادة تشكيل أمن البحر الأحمر.

وقال المتحدثون في الندوة إن ثلاثة تحالفات جديدة تلعب أدوارا مهمة  في الشرق الأوس، تتمثل في التحالف التركي القطري ، والتحالف السعودي الإماراتي، والتحالف الإيراني السوري”.

وأشاروا إلى وجود بعض الفروقات بين السياسة السعودية والإماراتية خاصة ما يتعلق بالتعامل مع الأخوان المسلمين والانفصاليين ، مضيفا” موقف الإمارات معادٍ وسلبي للإخوان المسلمين، بينما الموققف السعودي أكثر براجماتية ، كما أن للإمارات علاقات مع الانفصاليين في أرض الصومال واليمن”.

وحول الدور التركي القطري في القرن الإفريقي واليمن، تحدث المشاركين عن دور مختلف تقوم به أنقرة حول البحر الأحمر من خلال قوتها الناعمة، ولا يزال لتركيا القدرة على لعب دور الوسيط “، فيما تلعب قطر دورًا ناعمًا في الصومال.

وأكدت الندوة أن دور اللاعبين الدوليين في القرن الإفريقي واليمن سيتقلص بسبب عدم اهتمامهم أو عدم تحمل مسؤولية ثقيلة، معتبرا أن ذلك أدى إلى تحولًا في الديناميكيات الإقليمية، الى جانب تأثير الأوضاع في الشرق الأوسط على القرن الأفريقي.

وأشار المشاركين في الندوة إلى وجود تهديد إيراني خطير لأمن المنطقة خاصة بعد اندلاع الصراع في اليمن، مؤكدين أن الوجود الإيراني في المنطقة يهدد النظام الأمني ​​في البحر الأحمر والقرن الأفريقي. لكن هذا لا يعني أن التهديد الإسرائيلي قد انتهى”.

وسلطو الضوء على فشل كل المقاربات العسكرية والأمنية في حماية المنطقة بسبب غياب الحلول الجذرية من قبل القوة الإقليمية.

ورأى المشاركون أن تصنيف جماعة الحوثي المسلحة في اليمن، كمنظمة إرهابية أجنبية من قبل الولايات المتحدة، جاء لحماية الأمن والاستقرار في البحر الأحمر.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى