حملة إلكترونية عربية هي الأكبر من نوعها لمقاطعة المنتجات الإماراتية

اليمن نت-وحدة الرصد-خاص

أُطلقت حملة الكترونية واسعة بمشاركة الآلاف من النشطاء في اليمن ودول عربية وإسلامية، اليوم الإثنين، تدعو إلى مقاطعة الإمارات إزاء مواقفها التطبيعية مع الاحتلال الإسرائيلي على حساب القضية الفلسطينية والقدس المحتلة تحديدا.

وقالت الحملة في بيان لها: هنالك “محاولات جادة ومساعٍ حثيثة في المنطقة العربية والإسلامية من أجل الاعتراف بالكيان الصهيوني الغاصب، والتطبيع معه ودعمه بكل أشكال الدعم غير المسبوق، وخصوصا الدعم الاقتصادي”.

وأضاف أن ذلك يتم من خلال “ضخ المليارات له، وفتح باب الاستثمار والسياحة معه، وترويج بضائعه ومنتجاته بين العرب والمسلمين”.

ولفت البيان بشكل خاص إلى ما قال إنه “غزو” للتمور من الاحتلال الإسرائيلي للأسواق العربية مؤخرا، بإشراف إمارتي، وبشكل مباشر من ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد.

وقال المشاركون في الحملة إن مقاطعة الإمارات تعني أيضا: عدم دعمها في الحرب التي تشنها على الشعوب العربية، وعدم دعم تجارتها مع إسرائيل، وعدم دعم بيعها للأقصى.

وأفاد الناشط السعودي ماجد الأسمري: إننا حارب النظام الإماراتي المجرم بالسلاح الذي نمتلكه بأيدينا كمستهلكين، فالسلاح الاقتصادي وسلاح المقاطعة هو خير سلاح.

من جانبه أفاد المحامي محمود رفعت أن حملة #مقاطعه_الإمارات المنطلقة الآن بكثافة على مواقع التواصل، هي تعبير عن شعور الشارع العربي تجاه كيان تستخدمه #إسرائيل لهدم بلاد العرب وحق الشعوب وكالة عنها..

وقال أهيب بالجميع المشاركة بكثافة، ونشر ممارسات أبو ظبي الإجرامية فهي فقاعة صنعها إعلام دجال ويجب تعريتها.

وعلق  د. محمد الصغير، عضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بقوله: “دولة الإمارات المتحدة اتحدت ضد المسلمين أينما كانوا.

وأضاف: لذلك نشارك في الدعوة لأن الإمارات يجب أن تشعر أن وجهها أصبح مفضوحاً للجميع.

وذهب الناشط اليمني “أنيس منصور” إلى أن تفاعل اليمنيين مع حملة #مقاطعه_الإمارات يعطيك انطباع إيجابي، أن اليمن سينتصر وسيمضي الى الأمام كما تمضي الدول الأخرى، وسوف يغرق اليمنيين كل المشاريع الخارجية ويدفنونها في رمال الصحراء كما دفنوها في مراحل تاريخية مختلفة.

وكتب الناشط اليمني “احمد الجهمي” تغريدة قال فيها “حتى لا ننسى في أغسطس 2019 قامت الإمارات، بقصف الجيش اليمني التابع للشرعية التي تدعي زورا انها اتت لنصرتها.

من جانبه افاد مستشار وزير الإعلام اليمني، “مختار الرحبي”، بسبب تصرفات دولة الإمارات في الدول العربية والتدخلات السافرة في شؤون الدول، انطلقت حملات لمقاطعة المنتجات الإماراتية، في معظم الدول العربية.

ولفت إلى أن اكثر سلاح فعال ضد الإمارات، هو تصعيد حملات المقاطعة حتى تعود الإمارات الى جادة الصواب.

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى