The Yemen Logo

(حصري) تفاصيل جديدة عن اتفاق الحوثيين مع السعودية.. مبادئ اتفاق شامل وتعويضات وتسليم معارضين سعوديين

(حصري) تفاصيل جديدة عن اتفاق الحوثيين مع السعودية.. مبادئ اتفاق شامل وتعويضات وتسليم معارضين سعوديين

اليمن نت - حصري - 00:47 22/01/2023

اليمن نت- خاص:

قال مسؤولون في صنعاء ومصدر دبلوماسي خليجي، يوم السبت، إن الحوثيين والسعوديين اتفقوا بوساطة عُمانية على معظم الإجراءات للوصول إلى تهدئة طويلة الأمد على الحدود السعودية -اليمنية.

وتحدث المسؤولون لـ"اليمن نت" شريطة عدم الكشف عن هويتهم.

وقال مسؤول في جماعة الحوثي مطلع إن "الاتفاق الأخير مع السعوديين والوساطة العمانية اتفق على المبادئ الرئيسية لاتفاق شامل، ويشمل تجديد الهدنة كمرحلة أولى وفق شروطنا التي فرضناها".

وكان اليمن نت نشر أولاً عن مصادر في صنعاء إن ثلاثة مسؤولين سعوديين وصلوا إلى صنعاء سراً مع الوفد العُماني لمقابلة زعيم جماعة الحوثي عبدالملك الحوثي، والسماع منه شخصياً حول بعض التوضيحات التي قُدمت الشهر الماضي للوفد العُماني. وسبق أن نشر "اليمن نت" عن تقدم في الوساطة العُمانية.

تفاصيل اتفاق متعدد وتهديد بهجمات

وأشار إلى أن الجماعة "أبدت تفهما للمخاوف السعودية بشأن أمن الحدود ووقف الهجمات، والسعوديون تفهموا مخاوفنا من الإقصاء والتهميش والغضب الداخلي إذا قدمنا تنازلات لحكومة عدن".

ولفت إلى أن بين الاتفاق: مبادئ رئيسية لاتفاق شامل، ومراحل للوصول إلى الاتفاق الشامل، والتعويضات، والبدء بتمديد الهدنة وإجراءات الثقة.

ورفض تقديم المزيد من التفاصيل.

وقال مسؤول دبلوماسي خليجي مطلع على تفاصيل الوساطة العُمانية إن "الحوثيين ضغطوا على السعوديين في الحدود اليمنية عقب الزيارة السابقة للوفد العُماني إلى صنعاء (ديسمبر الماضي)، وقُتل وأصيب أكثر من عشرة جنود بينهم ضابط كبير في القوات البرية السعودية في جازان".

هدد الحوثيون باستئناف القتال مباشرة في حال رفض السعوديون مطالبهم، والحضور إلى صنعاء للاتفاق، وحدث ذلك بالفعل.

وقال الدبلوماسي الخليجي إن "الحكومة اليمنية علمت بتطورات المشاورات من الدبلوماسيين الغرييين في الرياض قبل أن يلتقوا بالسفير السعودي ومسؤولين آخرين عن الملف اليمني في المملكة".

ولفت إلى أن السعودية لم تفاوض الحوثيين على "استهداف الإمارات من عدمه، وفضلت الحديث عن منطقة عازلة على طول الحدود اليمنية؛ وهو ما أثار غضب أبوظبي التي قررت فتح قناة مباشرة مع الحوثيين وهو ما سيضعف الموقف الخليجي"!

وقال المسؤول في صنعاء لـ"اليمن نت" إنه "انتصار كبير، لقد تم الموافقة على معظم شروطنا لاستئناف الهدنة، وستقود إلى مصالحة شاملة".

وأضاف أن السعودية شرطت على الحوثيين تسليم المعارضين السعوديين الموجودين في أراضيها، "سبق أن اعتقلت جماعة الحوثي ثلاثة معارضين سعوديين وجهوا انتقادات بسيطة للجماعة، فيما يوجد آخرون يتحدثون بحرية من اليمن ضد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان".

لكن الدبلوماسي الخليجي قال إن الاتفاق المبدأي ما يزال يخضع لتطوير من الوسطاء العُمانيين، لكن معظم الأمور تم قطع شوط كبير فيها.

المرتبات

وقال مسؤول في البنك المركزي التابع للحوثيين في صنعاء إن "المجلس السياسي (للحوثيين) أبلغ البنك بعدة إجراءات للتأكد من جاهزيته، كما التقى مسؤولين كبيرين من البنك الوفد العُماني (ويبدو أن سعوديين موجوديين) وناقشوا معهم صرف المرتبات وآلية وصول الأموال والرواتب وتوزيعها".

ولفت المسؤول إلى أن تسليم "المرتبات وكيفيتها ستكون بناء على طلب من المجلس السياسي الأعلى".

ولفت مسؤول ثان في جماعة الحوثي مطلع على المشاورات إن "تسليم المرتبات سيستمر حتى لو عادت الحرب، ولن تتدخل حكومة عدن (الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً) في أي تفاصيل لتسليمها وتسلم من البنك المركزي في صنعاء".

ولفت إلى أن "السعوديين تعهدوا باستمرار صرف المرتبات دون توقف".

ويطالب الحوثيون التحالف بدفع رواتب جميع موظفي الدولة - بما في ذلك الجيش - من عائدات النفط والغاز، وكذلك فتح جميع المطارات والموانئ الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

لكن بلوماسي السعودي قال لوكالة اسوشيتد برس في وقت سابق: إن دفع رواتب العسكريين مشروط بقبول الحوثيين ضمانات أمنية، بما في ذلك منطقة عازلة مع مناطق يسيطر عليها الحوثيون على طول الحدود اليمنية السعودية.

وقال إن على الحوثيين أيضًا رفع حصارهم عن تعز، ثالث أكبر مدينة في اليمن.

وقال الدبلوماسي إن السعوديين يريدون أيضا من الحوثيين الالتزام بالانضمام إلى المحادثات الرسمية مع أصحاب المصلحة اليمنيين الآخرين. ويرفض الحوثيون استئناف تصدير النفط من المناطق التي تسيطر عليها الحكومة دون دفع الرواتب.

وقال المسؤول الحوثي للوكالة الأمريكية إن الحوثيين اقترحوا توزيع عائدات النفط وفق ميزانية ما قبل الحرب. ويعني ذلك أن المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون تتلقى ما يصل إلى 80٪ من الإيرادات لأنها الأكثر اكتظاظًا بالسكان، وفقًا للمسؤول.

وقال الدبلوماسي السعودي إن الجانبين يعملان مع المسؤولين العمانيين لتطوير الاقتراح ليكون "أكثر إرضاءً لجميع الأطراف"، بما في ذلك الأطراف اليمنية الأخرى.

وفي بداية أكتوبر الماضي، انتهت الهدنة بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وجماعة الحوثي، بعد أن استمرت ستة أشهر، وسط اتهامات متبادلة بين الطرفين بشأن عرقلة تمديدها. حيث رفض الحوثيون تمديدها دون تنفيذ اشتراطات جديدة تتعلق بأن تدفع الحكومة اليمنية رواتب الموظفين والجنود بما في ذلك رواتب قوات الحوثيين.

وبسبب فشل تمديد الهدنة حتى اليوم، يتبادل الطرفين إطلاق النار لكن دون توسع لرقعة القتال كما كان قبل الهدنة، وسط مساع دولية وأممية متكررة لوقف إطلاق النار في اليمن التي تشهد حربا منذ نحو ثماني سنوات خلفت واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية والاقتصادية بالعالم.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

ساعات انقطاع التيار وصلت إلى ثلاث ساعات ونصف مقابل ساعتي تشغيل

مليشيا الحوثي صعدت مؤخرا بشكل لافت عمليات قمع النساء والتضييق عليهن عبر عدد من الإجراءات

"من بعدما تدخلوا المفرق؛ حوالي 80 بالمئة من الطريق إسفلت، والباقي فرعي معبّد"؛ هكذا وصف لنا صديقنا الطريق إلى قريته قبل أيام من زفافه، بهدف. . .

منذُ اختطاف زكريا قبل خمسة أعوام مازالت أسرته تنتظر عودته إلى المنزل، لأنها تعرفه كما تعرفه عدن كلها، رجل الخير والبر والإحسان خدوما لمجتمعه ومدينته. 

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram