The Yemen Logo

حرب إعلامية بين "حلفاء الإمارات" في عدن

حرب إعلامية بين "حلفاء الإمارات" في عدن

اليمن نت - 17:36 16/07/2018

 

أثار تهجم قيادات جنوبية على نجل شقيق الرئيس السابق طارق محمد عبدالله صالح، حول تواجده في العاصمة المؤقتة عدن، تجاذبات إعلامية بين الطرفين.

قيادة ما يطلق عليها بقوات حراس الجمهورية التي يقودها العميد طارق صالح، ردت على تصريحات "أبو اليمامة  اليافعي" قائد ما يسمى اللواء الأول دعم وإسناد في الحزام الأمني، والتي هاجم فيها العميد طارق صالح وهدد بإعادته الى صنعاء.

وكان أبو اليمامة  قد هاجم طارق صالح أمام المئات من المسلحين الذين ينتمون لما يسمى بالحزام الأمني وخاطبهم بقوله "كما تعلمون طارق عفاش أتى إلى عندنا لابس جلباب وسنخرجه من عندنا في نفس الجلباب إلى بلاده"، وتابع " طارق ليس سوى إمعة لا يقدر على تعكير صفو "الجنوب".

وأعتبر بيان نشرته صفحة حراس الجمهورية على تويتر، تصريحات (أبو اليمامة) بتجاوز الخطوط الحمراء، داعيًا العقلاء في المجلس الانتقالي الجنوبي إلى إيقاف التصعيد ولجم مثل هذه الأصوات.

كما دعا البيان قيادة التحالف العربي والشرعية اليمنية باتخاذ الإجراءات القانونية العسكرية وإيقافه عند حده وردعه وأمثاله، بإقالته من منصبه كإثبات حسن النوايا على اعتبار أن بقاء مثل هذه الشخصيات تسيء إلى هرم السلطة بشكل عام وللمؤسسة العسكرية اليمنية بشكل خاص.

وكان طارق صالح الذي يقود "ألوية حراس الجمهورية" قد ظهر الأربعاء في تسجيل مصور بمعسكره ببئر أحمد بعدن يتحدث لقواته ويشيد بأبناء عدن مما أثار حفيظة المليشيا التي تنشط في المحافظات الجنوبية وتطالب بالإنفصال .

واعلن المجلس الانتقالي الجنوبي وعبر كلمة لرئيس المجلس اللواء عيدروس الزبيدي بعد احداث 30 يناير 2018م وخلال لقاء مع قناة فرنسا 24، قبولهم بتواجد العميد طارق عفاش في عدن، مشيرين إلى أنهم سيتحالفون معه من أجل تحرير مناطق الشمال، حسب التصريح.

و قوات الحزام الأمني وحراس الجمهورية ، قوات تتلقى دعمها الكامل والتعليمات الميدانية من التحالف العربي ممثلة بدولة الإمارات العربية المتحدة حيث تتركز عملياتها العسكرية في جنوب اليمن والساحل الغربي.

 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram