حجور تحذر قبائل “أفلح الشام” من تحويل مناطقهم إلى قاعدة عسكرية للحوثيين

اليمن نت -خاص
المجال: أخبار التاريخ: فبراير 15, 2019

حذرت قبائل حجور اليمنية، الجمعة، جيرانها من أبناء مديرية أفلح الشام من تحويل مديريتهم إلى قاعدة عسكرية للحوثي.

ودعا القيادي في مقاومة حجور الشيخ عبدالمجيد منصور المالكي  قبائل ومشائخ مديرية أفلح إلى الحفاظ على بلادهم وتجنيبها الدمار وعدم تحويلها إلى ساحة حرب ومعسكرات لتحشيد الميليشيا ضد أبناء حجور.

ووفقا للناشط “عامر السعيدي” أحد أبناء حجور، ناشدت شخصيات اجتماعية ونشطاء إخوانهم في أفلح الشام بأن لا يسمحوا للحوثي بتحويل مناطقهم إلى قاعدة عسكرية لمهاجمة أبناء حجور.

ويقول سكان محليون إن مديرية أفلح الشام تقع في الجهة الجنوبية لمديرية كشر حيث تدور الحرب حاليا في أطرافها الشرقية، الأمر الذي سيدفع الحوثيين لفتح جبهة جديدة في الأطراف الجنوبية في حال وافقت أفلح الشام على تمركز الحوثي وقواته هناك.

وتشهد مناطق حجور التابعة لمديرية كشر شرقي محافظة حجة مواجهات عنيفة منذُ حوالي شهر مع جماعة الحوثي المسلحة التي تسعى لفرض سيطرتها على المنطقة الإستراتيجية قبل تقدم القوات الحكومية التي تبعد من مكان المواجهات حوالي 20 كيلو وفق خبراء عسكريون.

وفرضت جماعة الحوثي على قبائل حجور حصارا خانقا منذُ حوالي ثلاثة أشهر ضاعف معاناة الأهالي في ظل إنعدام الدعم الصحي والغذائي للمديرية.

وفي وقت سابق الجمعة قال موقع الجيش اليمني “سبتمبر نت” إن الجيش والتحالف أطلقا عملية عسكرية لمساندة حجور وفك الحصار عنها.