The Yemen Logo

حجة.. الجيش الوطني يعلن تحرير 80 بالمئة من مديرية حرض

حجة.. الجيش الوطني يعلن تحرير 80 بالمئة من مديرية حرض

غرفة الأخبار - 19:59 11/02/2022

أعلنت قوات الجيش الوطني، اليوم الجمعة، السيطرة على ما يصل إلى 80 بالمئة من مساحة مديرية حرض، بمحافظة حجة، على الحدود السعودية.

وقال الناطق للقوات المسلحة، العميد الركن عبده مجلي، خلال إحاطته حول سير المعارك، إن قوات الجيش تواصل لليوم الثامن على التوالي تحقيق التقدمات المتسارعة على الأرض في مديرية حرض، من خلال الالتفاف والتطويق والسيطرة على الطرق والهيئات الحاكمة.

ولفت إلى أنه تم تحرير معسكر (المحصام) الاستراتيجي المطل على المدينة من الجهة الشرقية، وكذلك تأمين الخط الدولي الرابط بين محافظتي حجة والحديدة بمسافة 70 كيلو متر.

وأضاف أن الفرق الهندسية تعمل على إزالة العوائق والألغام، التي زرعتها مليشيات الحوثي، في الطرقات والمرافق الحكومية ومنازل المواطنين.

وفي الجبهات الجنوبية لمحافظة مأرب، قال مجلي إن الجيش وألوية العمالقة يواصلان وبإسناد من طيران التحالف عمليات التحرير للمواقع الحاكمة بين مديريتي حريب والجوبة.

وأشار إلى أن الدفاعات الجوية أسقطت طائرات مسيرة، كانت في طريقها لاستهداف المدنيين.

وأكد مجلي أن قوات العمالقة أكملت السيطرة على مفترق الطرق الهامة الرابطة بين مديرية حريب ومديرية العبدية، وتم تحرير منطقتي الجفرة وآل أبو غانم في مديرية العبدية.

 ولفت إلى أن العمليات القتالية الهجومية تتواصل في جبهات مديرية الجوبة، وتم خلالها استعادة منطقة الفليحة بالكامل ومواقع هامة وحاكمة في مناطق العمود ولظاة والبور في مديرية الجوبة.

وفي محافظة تعز، قال مجلي إن قوات الجيش شنت هجوما مباغتا في جبهة الأحطوب، وتم تحرير السلسلة الجبلية فيها والمناطق الهامة والحاكمة فيها.

وبيّن أن العمليات الهجومية مستمرة في جبهة مقبنة، وتمت فيها استعادة مواقع استراتيجية، منها موقع الحصن ومساحات واسعة في منطقة الأخلود، وتم إلحاق الخسائر بالمليشيا مادياً وفي العنصر البشري.

ودعا مجلي المجتمع الدولي والأمم المتحدة العمل على اتخاذ الإجراءات اللازمة، بما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين، بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية وتصنيف مليشيا الحوثي منظمة إرهابية ومحاكمة قياداتها وعناصرها على ارتكابهم جرائم حرب.

وتشهد البلاد منذ سبع سنوات حرباً طاحنة بين القوات الحكومية بدعم من السعودية، التي تدخلت في مارس 2015 بذريعة إعادة الحكومة الشرعية، وبين مليشيات الحوثي التي انقلبت على الحكومة في سبتمبر 2014.

وقد أدت هذه الحرب لمقتل 377 ألف شخص، وخلفت أسوأ أزمة إنسانية في العالم، بعد أن أصبح 80 بالمئة من السكان بحاجة ماسة للمساعدات، بحسب الأمم المتحدة.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram