جنرال إماراتي ينفي عقد صفقات مع “القاعدة” في اليمن ويؤكد عزم بلاده مواصلة الحرب

اليمن نت -متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: أغسطس 13, 2018

أعلنت دولة الإمارات العربية، اليوم الإثنين، عزمها على مواصلة الحرب في اليمن، ونفت عقد أي صفقات سرية مع تنظيم القاعدة جنوب البلاد.

وقال الجنرال الإماراتي “مسلم الراشدي”، قائد القوات الإماراتية في حضرموت اليمنية، إن بلاده عازمة على مواصلة الحرب جنوب اليمن، للقضاء على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، نافيا وجود اتفاقات سرية مع مقاتلي القاعدة للانسحاب مع أسلحتهم من المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم في اليمن.

وأضاف “الراشدي” خلال حديثه في ختام جولة للصحافة الأجنبية جنوب اليمن، “لا يوجد شيء للتفاوض عليه مع هؤلاء الناس، هم غير مستعدين للتفاوض، ومعظمهم من المتشددين المتعصبين”، حد قوله.

وكان تقرير لوكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، نشر في وقت سابق أن قوات إماراتية، عقدت صفقات سرية مع مسلحين متشددين من القاعدة لحملهم على التخلي عن أراضي في اليمن من دون قتال.

وكان تنظيم القاعدة قد سيطر على مدينة المكلا اليمنية بين عامي 2015 و2016، قبل أن ينسحب منها أمام تقدم قوات يمنية تدعمها الإمارات، بإسناد جوي أمريكي نفذته طائرات أميركية من دون طيار.

وأعلنت الإمارات أكثر من مرة عن عمليات عسكرية ضد القاعدة في عدد من المحافظات جنوب اليمن، تنتهي بسيطرة القوات الموالية للإمارات على منشآت نفطية وحيوية يسيطر عليها الجيش اليمني، ومن ثم يعلن انسحاب مسلحي القاعدة دون قتال.

ويرى مراقبون في حرب الإمارات على القاعدة غطاء لإكمال سيطرتها على المحافظات الجنوبية الخاضعة لسيطرة الحكومة، من أجل إضعافها لصالح القوات الانفصالية التي تدعمها، والسيطرة على الموانئ والمطارات وحقول النفط في تلك المحافظات.