“جماعة الحوثي” تتهم الحكومة والتحالف بالتحضير لهجوم عسكري جديد في الحديدة

اليمن نت - متابعة خاصة:
المجال: أخبار التاريخ: ديسمبر 30, 2018

اتهمت جماعة الحوثي المسلحة، اليوم الأحد، الحكومة الشرعية والتحالف العربي بالتحضير لهجوم عسكري جديد في مدينة الحديدة غربي اليمن.

وقال عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي، عبدالوهاب المحبشي، إن الفريق الأممي في الحديدة مطلع على التزامنا بقرار الأمم المتحدة وباتفاق السويد، لكن الطرف الآخر (الحكومة والتحالف)، رفض مبادرتنا وهو يحضر لعدوان جديد، في إشارة لإعلان الجماعة تسليم ميناء الحديدة، لقوات خفر السواحل التابعة للجماعة.

وأضاف “المحبشي” في تصريح تلفزيوني لقناة الميادين اللبنانية، إن الطرف الآخر يراهن على الضوء الأخضر الأميركي ويتجاهل القرار الأممي وكل التعهدات، حد قوله.

وكانت جماعة الحوثي أعلنت انسحابها من ميناء الحديدة وتسليمه لقوات خفر السواحل التابعة لها، وهو ما اعتبرته الحكومة اليمنية محاولة التفاف على اتفاق ستوكهولم، وحذت من فشل اتفاق الحديدة ما ينذر باستئناف العملية العسكرية.

بدورها شككت الأمم المتحدة في مزاعم الحوثيين الانسحاب من ميناء الحديدة، واصفة إياها بالخطوة الأحادية، وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام أنطونيو غوتيريش إن مثل هذه الخطوات يمكن أن تكون ذات مصداقية فقط إذا تمكنت جميع الأطراف الأخرى من التحقق منها.

وأكد “دوجاريك” أن الحوثيين فشلوا في احترام اتفاق لفتح ممر “إنساني” بين الحديدة وصنعاء لتسليم المساعدات، موضحاُ أن الجنرال الهولندي باتريك كاميرت، الذي يرأس الفريق الأممي، أعرب عن خيبة أمله إزاء الفرص الضائعة لبناء الثقة بين الطرفين في اجتماع مع ممثلي الحوثيين تناول عدم قيامهم بفتح الممر الإنساني.

وأشار الى أن كاميرت يعتزم لقاء ممثلين عن الجانبين يوم الثلاثاء المقبل لمناقشة خطط إعادة توزيع الأطراف وآلية الاتصال والرصد والتنسيق وضمان تحقيق عملية إعادة نشر موثوق بها.