The Yemen Logo

جثث الجنود في تعز.. من المسؤول وكيف يؤثر ذلك على الأمن؟!

جثث الجنود في تعز.. من المسؤول وكيف يؤثر ذلك على الأمن؟!

اليمن نت - 22:53 19/12/2018

مجددا تم العثور على جثث لجنود بالجيش الوطني في تعز (وسط البلاد)، تم اختفائهم سابقا، بعد أن كانوا مجهولي المصير طوال الأشهر الماضية، ما يثير التساؤلات حول عمليات القتل والإعدامات والدفن.

يوم أمس الثلاثاء (18 ديسمبر/كانون الأول) عثرت الأجهزة الأمنية بتعز على ثلاث جثث لجنود في منطقة العرضي شرقي المدينة، وما هي إلا ساعات فقط، حتى وجدوا خمس جثث أخرى في سوق الصميل، أعقبها مداهمة معمل صناعة عبوات ناسفة والقبض على مطلوبين.

ويلاحظ أن الجثث كانت في أحد منازل العرضي، وسط توقعات بوجود قصص مشابهة لما تم الكشف عنه مؤخرا ستتضح أكثر مع عودة الاستقرار للأحياء غير المأهولة بالسكان حاليا، خاصة مع تكرار ظهور مثل هذه الجثث.

قالت إدارة التوجيه المعنوي في بيان صادر عنها، إن العملية التي قامت بها بالعرضي، تمت بموجب معلومات توصلت إليها الأجهزة الأمنية، من خلال التحقيقات مع الأفراد المطلوبين أمنيا والذين تم إلقاء القبض عليهم خلال الفترة الماضية.

وبحسب نشطاء من تعز، فإن الجنود كان يتم اختطافهم أثناء توجههم للجبهات، لقتال مليشيات الحوثي الانقلابية.

ويقع المنزل الذي تم العثور فيه على جثث في مناطق معروف بأن العناصر الخارجة عن القانون كانت تتمركز فيها.

وتتهم جماعة أبو العباس الممولة إماراتياً بتنفيذ عمليات إعدام سرية بحق جنود من الجيش الوطني وسبق انتشار عدة جثث منذ مطلع العام من المواقع الخاضعة لسيطرتها.

انتقادات

أثارت هذه القضية انتقادات واسعة تم توجيهها لمحافظة تعز أمين محمود، نظرا لإيقافه سابقا حملات أمنية استهدفت القبض على المطلوبين أمنيا، بينهم أشخاص ينتمون لكتائب أبوالعباس بقيادة عادل عبده فارع تم احتوائهم سابقا.

يؤكد نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية عبدالعزيز جباري أن كتائب أبوالعباس لا تنتمي للجيش الوطني إلا بالكشوفات. وكما هو معروف فهذه الجماعة مدعومة من دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويقول مراقبون إن العناصر الخارجة عن القانون تم زراعتها بتعز لإعاقة مشروع تحرير الدولة، كما أن ممارساتها بينها استهداف الجنود أثناء توجههم للجبهات يثير علامات استفهام كثيرة حول علاقتها بالنظام السابق والحوثيين.

استهداف ممنهج

في هذا السياق ربط الصحفي أحمد الصهيبي بين الحملات الإعلامية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي التي كانت تستهدف المؤسسة الأمنية بتعز، وقضية العثور على جثث الجنود، متهما تلك الأطراف بالعمل لصالح الجماعات المتطرفة أو ارتباطها الوثيق بها.

ورأى أن الأجهزة الأمنية بتعز قادرة على تحقيق إنجازات كبيرة، لولا الدعم الضئيل الذي تتسلمه من الجهات المختصة العليا في المحافظة والحكومة، ولولا حملات التشويه والتحريض الممنهجة التي تتعرض لها بين حين وآخر.

حرف المسار

من جانبه أشار الناشط عبدالجبار نعمان إلى أن منطقة العرضي كانت إلى ما قبل انطلاق الحملة الأمنية منتصف شهر مايو/أيار الماضي، مغلقة على الجماعات الخارجة عن النظام والقانون، ولا يستطيع أفراد الجيش المرور منها، ومن يفعل ذلك يتم اختطافه وإعدامه.

وانتقد محاولة محافظ تعز إيقاف تلك الحملة الأمنية بعد ساعات من انطلاقها، مؤكدا قيام الجناح الإعلامي للجماعات الخارجة عن النظام والقانون بعد ذلك بتصوير ما يحدث ، بأنه صراع داخلي لا معركة بين "دولة "وجماعات تختطف وتغتال أفراد الجيش الوطني في شوارع المدينة.

بينما طالب الإعلامي توفيق الشرعبي بإعطاء الوقت للأجهزة الأمنية للكشف صراحة عن الفاعل، وعدم تعويم القضية بتوجيه أصابع الاتهام إلى "العناصر الخارجة عن النظام والقانون".

وشهدت تعز طوال الفترة الماضية عمليات اغتيالات كثيرة طالت أفراد بالجيش الوطني، بينهم اللواء 22 ميكا الذي اتهم قائده صادق سرحان كتائب أبوالعباس بأنها جزء من الفوضى بتعز.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

ويأتي إعلان إمارة رأس الخيمة بعد أشهر من انتشار شائعات حول السماح بأندية القمار في دولة الإمارات رغم أنه نشاط يحرمه الدين الإسلامي.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم في عدن السفير البريطاني لدى اليمن ريتشارد أوبنهايم. . .

وأفاد البيان أنه من المؤكد أن شهر كانون الثاني/يناير سيحطم الأرقام القياسية فيما يتعلق بعدد الضحايا المدنيين.

صادقت المحكمة الاتحادية العراقية، أعلى سلطة قضائية في البلاد، اليوم الثلاثاء، على إعادة انتخاب محمد الحلبوسي رئيسا لمجلس. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram