The Yemen Logo

"تويتر" يعتزم إضافة أزرار الرموز التعبيرية إلى التغريدات

"تويتر" يعتزم إضافة أزرار الرموز التعبيرية إلى التغريدات

اليمن نت - 20:29 01/06/2021

يبدو أنّ شبكة التدوين المصغر "تويتر" فعلاً عازمة على إضافة أزرار التفاعل بأسلوب الرموز التعبيرية إلى التغريدات. إذ كشفت تسريبات أنها تعمل على تشكيلة من الأيقونات الجديدة.

وجاء هذا التسريب من خبيرة الهندسة العكسية، جين مانشون وونغ، المعروفة بمعلوماتها الموثوق فيها حول المنتجات التي لم تصدر.

ومن الصورة التي نشرتها وونغ، في تغريدة على "تويتر" نفسه، الجمعة الماضي، يبدو أن الأزرار سوف تضم خمسة خيارات هي الإعجاب، التشجيع، التأمل، الحزن، والضحك.

ومن المحتمل أن تكون هذه الردود المحددة قد اختيرت بناءً على استخدام المنصة، إذ أظهر بحث "تويتر" أنّ الرموز التعبيرية، كالضحك أثناء البكاء والوجه الباكي، كانت من بين أكثر الرموز استخداماً في التغريدات في عام 2020.

ويبدو اختيار الاستجابة الجديد هذا بمثابة دمج لهذه الرموز التعبيرية الشائعة، والتي يمكن أن توفر المزيد من الطرق للتفاعل بسرعة مع التغريدات.

كما تتماشى هذه الرموز أيضاً مع استخدام رد الفعل على المنصات الاجتماعية الأخرى، وتميل إلى سلوكيات معتادة أوسع، بحسب ما يقوله موقع "سوشيال ميديا توداي".

وتعمل "تويتر" على خيارات التفاعل بالرموز التعبيرية طوال الأشهر القليلة الماضية.

وأفاد موقع "تيك كرانتش" التقني، في مارس/آذار، بأنّ "تويتر" كان يستطلع آراء المستخدمين حول إمكانية إضافة مجموعة أوسع من ردود الفعل على نمط الرموز التعبيرية إلى التغريدات، مما يمنح الأشخاص المزيد من الطرق للتفاعل بسرعة في التطبيق.

كما قد تضم المنصة شكلاً من أشكال التصويت لأعلى وأسفل، مع سهمي "موافق" و"لا أوافق".

المصدر: العربي الجديد

انشر الخبر :

اخر الأخبار

سجلت الصحة اليمنية حتى الآن 6905 حالات إصابة مؤكدة بالفيروس، شفيت منها 4005 حالات. . .

أعلن الانتقالي توافقه مع الحكومة على عودتها إلى " عدن"مؤكداً حرصه على تنفيذ " كافة بنود اتفاق الرياض" ٢١ يونيوبالنظر إلى واقع الحال في جنوب اليمنفإن الانتقالي يصنع كل ما يحول دون عودة الحكومةويعمل جاهداً على تفويت أي فرصة لتنفيذ الاتفاقمطلع مايو الماضي شهد عودة " الزبيدي" إلى عدنليدشن الانتقالي من حينها سلسلة من الإجراءات […]

اعتبر الأمير السعودي سطام بن خالد آل سعود، اعتراف الولايات المتحدة، بشرعية مليشيا الحوثي دليل على ازدواجية السياسية الأمريكية، مشيرا إلى تناقض موقفها من حركة طالبان بعد عقدين من الحروب.

دعت سارة تشارلز مساعدة مدير الوكالة الأميركية للتنمية الدولية الحوثيين والسلطات في الجنوب إلى «التوقف عن عرقلة حركة المساعدات الإنسانية»، التي قالت إنها قد تؤدي «إلى المجاعة في اليمن».

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram