The Yemen Logo

تواصل إماراتي رفيع مع رئيس الحكومة اليمنية غداة مطالبة الانتقالي بتغييره

تواصل إماراتي رفيع مع رئيس الحكومة اليمنية غداة مطالبة الانتقالي بتغييره

غرفة الأخبار - 00:30 15/06/2023

تجري الإمارات اتصالات واسعة مع رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك، بالتزامن مع تصعيد أدواتها في المحافظات الجنوبية، واتهامها للحكومة بالفساد وتصفية خزينة الدولة.

ومساء الأربعاء، أجرى منصور بن زايد آل نهيان نائب الرئيس الإماراتي اتصالاً هاتفياً، قالت وكالة أنباء سبأ الرسمية إنه كُرس لـ"مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وآخر المستجدات في اليمن وأهمية التحركات المستمرة لإحلال السلام في اليمن وجهود الحكومة للتعاطي مع التحديات والحفاظ على تماسك مؤسسات الدولة".

وقالت الوكالة إن معين عبدالملك أطلع المسؤول الإماراتي على مجمل الأوضاع المستجدة والعوائق وأهمية استمرار الدعم الإنساني والتنموي.

وأضافت أن منصور بن زايد، جدد "التأكيد على مواصلة دولة الإمارات دعمها ومساندتها لكل ما يحقق مصلحة الشعب اليمني الشقيق ويسهم في ترسيخ أمنه واستقراره".

ويأتي الاتصال بعد ساعات من لقاء رئيس الحكومة اليمنية بالسفير الإماراتي لدى اليمن محمد الزعابي، جرى خلاله تبادل النقاش حول عدد من المتغيرات والتطورات الأخيرة، بما في ذلك الجهود المستمرة لإحلال السلام في اليمن، وضرورة إسناد الحكومة والحفاظ على تماسكها من اجل أداء اعمالها وتجاوز التحديات والصعوبات الراهنة، بما يحافظ على مؤسسات الدولة الشرعية ومواصلة برنامج الإصلاحات لتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتخفيف معاناة الشعب اليمني في الجوانب الإنسانية والخدمية.

وخلال اللقاء مع السفير الإماراتي، أكد رئيس الحكومة أن المسؤولية تكاملية وتقع على عاتق الجميع دون استثناء، وان الأولوية للبحث عن حلول عملية والالتفاف لمواجهة الحرب الاقتصادية والعسكرية لمليشيا الحوثي الإرهابية التي تستهدف الوطن والشعب بأكمله، معرباً عن ثقته بدور السعودية والإمارات في دعم الحكومة لتمكينها من الوفاء بالتزاماتها.

وطالب المجلس الانتقالي أدواته بالتحرك لإيقاف ما أسماه "التبذير بالمال العام"، وإفراغ خزينة الدولة، مطالباً بتغيير رئيس الحكومة معين عبدالملك.

ومساء الثلاثاء، قال القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي علي الجبواني، إنه "لابد من خطوات كبيرة، وندعو بصراحة إلى تغيير الحكومة وأن يتم تعيين رئيس الوزراء ووزير الداخلية ووزير المالية ومحافظ البنك المركزي من المجلس الانتقالي" مهدداً بأنه في حال لم يتم ذلك "فإن الأمور ستأخذ منحى آخر".

وتضم الحكومة الحالية أكثر من ستة وزراء من المجلس الانتقالي الجنوبي إلى جانب منصب النائب العام.

وكان محافظ العاصمة المؤقتة عدن أحمد حامد لملس، القيادي في المجلس الانتقالي، والمدعوم مباشرة من الإمارات، قد أصدر قراراً بمنع توريد عائدات الجمارك والضرائب إلى البنك المركزي اليمني.

وأصدر المجلس الانتقالي يوم الثلاثاء، بياناً دعا فيه بقية المحافظين الجنوبيين باتخاذ نفس القرار الذي اتخذه محافظ عدن بمنع توريد الموارد المالية إلى خزينة الدولة.

ويأتي بيان الانتقالي في ظل قرارات تتخذها قياداته للانقلاب على الحكومة، بينها قرار محافظ عدن، وقرار مماثل لمحافظ شبوة عوض الوزير العولقي، بمنع تصدير الغاز من محافظته.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram