تم إطلاق الرصاص الحي عليهم .. تفاصيل تمرد الجنود اليمنيين في صعدة

اليمن نت- متابعة خاصة

كشفت مصادر عسكرية, عن تفاصيل تمرد مجندين يمنيين ضمن لواء عسكري سعودي بمحافظة صعدة، عن القيادة السعودية للمعسكر التي واجهتهم بالرصاص الحي لإخماد تمردهم، وسقط جراء ذلك العشرات من القتلى والجرحى من المجندين اليمنيين.

ونقلت صحيفة “القدرس العربي” عن المصادر قولها, أن “سبب تمرد المجندين اليمنيين عن القيادة السعودية راجع إلى إدارة القيادة العسكرية غير الكفؤة وغير المهنية لمعسكر لواء الفتح التابع للسلطات السعودية حيث يقود المعسكر الشيخ السلفي اليمني الموالي للسعودية، رداد الهاشمي”.

وأضافت أن”الهاشمي كان قد أودى بحياة أكثر من 3000 عسكري يمني، ومثلهم أسرى ومفقودون، حين قادهم إلى معركة مكشوفة في وادي كتاف في محافظة صعدة في أغسطس الماضي أمام مسلحي جماعة الحوثي، الذين أحكموا عليهم الخناق وأبادوا هذا العدد الكبير من العسكريين”.

وأوضحت المصادر أن”السلطات السعودية لم تكترث بما ارتكبه الهاشمي من فشل عسكري ذريع، لفقدانه المؤهلات العسكرية، وإعادته إلى قيادة ذات المعسكر، وواصلت دعمه مادياً وعسكرياً لتجنيد المزيد من الشباب اليمنيين الذين اضطرتهم الحاجة والظروف المعيشية الصعبة جراء الحرب الراهنة إلى الانخراط في هذا المعسكر، مقابل راتب محدود بالعملة السعودية”.

وأرجع أسباب تمرد المجندين اليمنيين إلى رفضهم للسياسة التي ينتهجها الهاشمي، إذ لا يبالي بحياة المجندين ولا يراعي شروط السلامة المهنية لهم، ما يعني تكرر الزج بهم إلى المحرقة دون أي اعتبار لحياتهم أو سلامتهم.

وكان قد بث أحد المجندين مقطع فيديو، من داخل معسكر لواء الفتح في صعدة، أثناء وقوع حالة التمرد ويسمع فيها بشكل واضح أصوات هتافات المجندين وهم يهتفون “لا رداد بعد اليوم..لا رداد بعد اليوم”.

وأوضح مصدر من داخل المعسكر إن”رداد الهاشمي وجه بقمع المحتجين الذين وصفهم بالمتمردين، حيث دارت اشتباكات نتج عنها مقتل 7 جنود وإصابة عشرات آخرين”.

وأشار إلى أنه “تم اعتقال قرابة 300 جندي من المطالبين بحقوقهم، والرافضين لممارسات قائد المعسكر المقرب من السعودية، الذي اتهموه بالوقوف وراء نكسة أغسطس الماضي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى