تقرير حقوقي: مقتل وإصابة “918” مدنياً نتيجة هجمات الحوثيين الصاروخية على مأرب

اليمن نت _ متابعات

قالت منظمة “يمن رايتس” للحقوق والتنمية، إنها وثقت بالشراكة مع منظمتي “حماية” للتوجه المدني، و”شاهد” للحقوق والتنمية مقتل وإصابة (918) مدنياً جراء القصف الصاروخي والمدفعي لمليشيات الحوثي، في عدد من مديريات محافظة مأرب خلال الفترة من إبريل 2015 وحتى ابريل 2020م .

وأوضحت “يمن رايتس” للحقوق والتنمية في تقريرها الصادر خلال مؤتمر صحفي عقد ،اليوم الجمعة، بمحافظة مأرب، إن فريق الرصد وثق مقتل (340) مدنيا بينهم (43) طفلا و(30) امرأة و(21) مسنا وإصابة (578) آخرين.

وأشار التقرير إلى أن معظم الضحايا نازحين في مديريات (مدينة مأرب ،صرواح ، مدغل ، مجزر ،حريب ، العبدية ، وماهلية والجوبة ومأرب الوادي).

وأكد أن الأرقام المهولة لعدد الضحايا تبين مدى استخدام المليشيات الحوثية للقوة المفرطة ضد السكان المدنيين. معتبراً ذلك تهديدا حقيقيا لحياة وسلامة وأمن قرابة مليوني ونصف نسمة غالبيتهم نزحوا من مناطق سيطرة مليشيات الحوثي بحثا عن ملاذ آمن وحياة مستقرة.

وبين التقرير أن محافظة مأرب تعرضت للقصف ب (288) صاروخا بالستيا، و(495) صاروخ كاتيوشا، و(103) قذيفة مدفعية، و(11) استهدافاً بمقذوفات أخرى سقطت وسط تلك الاعيان السكنية الأسواق والمخيمات.

وأسفرت الهجمات عن تدمير ما يزيد عن (31) منشأة عامة بينها تسع مرافق تعليمية و(9) مرافق صحية وعدد ستة مقرات حكومية وستة مساجد ومعلم أثري واحد. فضلاً عن إلحاق أضرار جزئية بـ(67) منشأة عامة أخرى توزعت بين (15) مرفقا تعليميا و(12) مرفقا صحيا و(14) مقرا حكوميا، وكذا (22)مسجدا و(4) معالم أثرية.

وذكر التقرير أن (68) منشأة خاصة تعرضت للتدمير بشكل كلي، بالإضافة إلى تضرر (54) منزلا سكنيا، و(14) منشأة تجارية.

وتطرق التقرير إلى الأضرار التي لحقت بوسائل النقل والسيارات التي تعود ملكيتها للمواطنين، وعددها (51) وسيلة نقل متنوعة، من بينها إتلاف (15) مركبة بشكل كلي و(36) أخرى بشكل جزئي.

وشمل التقرير أرقاماً حصرية لكافة الأضرار المادية والبشرية التي خلفتها تلك الاعتداءات والتي قدرت بـ(ألف و363) حالة، سجلت مدينة مأرب ما نسبته (50%) من إجمالي تلك الاصابات، بينما توزعت بقية الأضرار على بقية المديريات المستهدفة بنسب متفاوتة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى