The Yemen Logo

تفجير انتحاري بأبين يحصد العشرات من عناصر الحزام الأمني

تفجير انتحاري بأبين يحصد العشرات من عناصر الحزام الأمني

اليمن نت - 10:59 24/02/2017

انفجرت سيارة مفخخة صباح اليوم الجمعة أمام معسكر قوات النجدة بمدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين ما أسفرت عن مقتل ’’10‘‘ جنود من قوات الحزام الأمني وأصيب’’12‘‘ آخرون..
وانفجرت السيارة الملغومة ببوابة المعسكر الذي تتخذه قوات الحزام الأمني مقراً لقواتها مما أسفر عن مقتل وجرح 22 جندي ؛ فيما لم تعلن أي جهة تبنيها للعملية في وقت يرجع متابعون بأنها تحمل بصمات تنظيم القاعدة.
وبعد منعها من تجاوز بوابة المعسكر من قبل أفراد الحراسة أوضحت مصادر عسكرية أن سيارة نوع ’’هيلوكس‘‘انفجرت مما ألحقت خسائر كبيرة إلى جانب مقتل مجندين ؛ مؤكدةً تدمير مصفحة وطقم عسكري وسيارة نوع _كرسيدا_ وتضرر كبير في منازل المواطنين القريبة من المعسكر.
وأفادت المصادر العسكرية أن الانتحاري حاول ادخال الحطب على متن سيارته إلى داخل المعسكر مما شك الحراسة في أمره ومنعوه فانفجرت السيارة بعدها ليعقبها اشتباكات استمرت قرابة ’’45‘‘ دقيقة بين مسلحين وقوات الحزام الأمني سقط على إثرها قتيلين من المهاجمين.
إلى ذلك ؛ ذكرت القوات العسكرية بمحافظة أبين أسماء سبعة عسكريين وأربعة جرحى تم التعرف عليهم حتى ظهر اليوم ؛ وهم ’’القتلى‘‘ ؛ : علي حسن محمد العود ؛سعد عوض جازع ؛ أمين علي عوض ؛ محمد علي ناصر ؛ سارف محمد عوض ؛ حسين ناصر علي عوض ؛ محمد علي سعيد.
فيما أورد أسماء الجرحى الذين تمت عملية التعرف عليهم في ’’مستشفى جعار العام‘‘ بمديرية خنفر وهم ؛ : ’’معتز مروان ؛ حسين عبيد ؛ محمد سالم سعيد ؛ علي جازع أبو بكر‘‘ وأعلنت معها قوات الحزام حالة التأهب ترقباً لاستهداف مماثل.
ويعد هذا الهجوم هو الأول من نوعه بمديرية زنجبار _عاصمة المحافظة_ بعد أشهر من خروج تنظيم القاعدة من أبين وبعد خمسة أشهر من إنشاء قوات الحزام الأمني بالمحافظة والمدعومة من دولة الإمارات العربية الشقيقة.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

اتهمت تقارير محلية ميليشيا الحوثية بتشديد الرقابة على الاتصالات والتجسس على اليمنيين وتحويل قطاع الاتصالات إلى أداة عسكرية واستخبارية إلى جانب الأموال الضخمة التي يدرها هذا القطاع.

ترغب الإدارة الأميركية، بحسب المطلعين على الملف اليمن، في رؤية فتح محطات أخرى لخطوط الطيران اليمنية

السلام في اليمن ومستقبله، هو قرار استراتيجي، يتخذه في الأساس اليمنيون أنفسهم،

يعود الحديث عن تنظيم القاعدة مجددا إلى المحافظات الجنوبية، وتحديداً أبين وشبوة، بعد شهرين من التحول السياسي في البلاد المتمثل. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram