تفاصيل اليوم الثاني لمحاولة الانقلاب.. “الحماية الرئاسية” تتوسع في مديريات عدن تكبد ميليشيات أبوظبي خسائر فادحة

اليمن نت-تقرير خاص:
المجال: أخبار, تقارير التاريخ: أغسطس 9, 2019

فشل اليوم الثاني، لمحاولة الانقلاب التي يقوم بها “المجلس الانتقالي الجنوبي” التابع لأبوظبي لإسقاط الحكومة الشرعية في عدن.

ولجأت إلى اختلاق الشائعات في الساعات الأولى من اليوم الجمعة، بالإعلان عن استسلام وزير الداخلية أحمد الميسري بعد دخول منزله، ليظهر الميسري في بث مباشر على فيسبوك إلى جانب وزير النقل صالح الجبواني وقائد المنطقة العسكرية الرابعة في منزله لينفي هذه الشائعات.

وقال الجبواني في الفيديو: الأمور طيبة ولا حقيقة للإشاعات.

وقال مسؤول عسكري بارز لـ”اليمن نت” إن المجلس الانتقالي وقادة عسكريون إماراتيون يديرون المعركة ضد الحكومة الشرعية من مقر التحالف في “البريقة”.

ولفت المسؤول إلى أن الإماراتيين لم يتوقعوا حجم القوة العسكرية للقوات الحكومية.

وحسب المصادر فقد تطورت الأوضاع في “البريقة” معقل الوجود الإماراتي في عدن، حيث فشلت قوات الحزام الأمني في تحقيق اختراق لمنطقة المصافي والسيطرة عليها في ظل مقاومة شرسة من اللواء الرابع حماية منشآت وأفراد المقاومة الجنوبية من أبناء البريقة.

وقال مصدر عسكري في اللواء الرابع لـ”اليمن نت” إن قتيلين من اللواء سقطوا في المواجهات إلى جانب أحد أفراد المقاومة الشعبية.

وأضاف أن “مصافي عدن” منشأة سيادية لا يمكن أن تسيطر عليها الميليشيات.

وقال المصدر إن الحزام الأمني عاود الهجوم مجدداً فجر الجمعة بعد حصوله على تعزيزات كبيرة من مقر القوات الإماراتية في المنطقة وأن اشتباكات متقطعة ما تزال تدور.

وفي كريتر وخور مكسر قال مصدر إن اشتباكات مستمرة بين القوات الحكومية وعناصر “المجلس الانتقالي” على معسكر “جبل حديد”.

وأضاف المصدر أن “إمام النوبي” القائد العسكري الموالي للإمارات وقائد معسكر 20 في عدن أعلن استسلامه.

وأما في معاشيق هاجمت قوات الانتقالي من جهة المعلا ولواء جبل حديد باتجاه جولة وفندق عدن وتحاول اجتياز عقبة كريتر باتجاه قصر المعاشيق، ومن جهة المنصورة وتعزيزاتها تاتي قادمة من البريقة حيث المقر الرئيسي لقوات الامارات.

وكانت مصادر تحدثت صباح الخميس إن قوات ومدرعات سعودية تساعد الحكومة الشرعية في حراسة قصر معاشيق.

وقال مسوؤلان يمنيان لرويترز إن قوات ومدرعات سعودية وصلت يوم الخميس إلى عدن.

ولم يتمكن “اليمن نت” من الوصول إلى مصادر مستقلة لتأكيد المعلومات.

أما في خور مكسر فاندلعت الاشتباكات في منطقة العريش بين قوات لواء الدفاع الساحلي الموالي للشرعية مسنودا بمقاومة خور مكسر والقوات الخاصة واشتبكت مع تعزيزات تابعة للانتقالي.

وقال مصدر إن مطار عدن محاط بثلاثة ألوية عسكرية أهمها معسكر اللواء ٣٩ الذي يقوده العميد الركن عبدالله الصبيحي ويتفوق اللواء بحيازة عدد كبير من الدبابات والمدفعية الثقيلة.

وكانت مصادر قالت لـ”اليمن نت” إن قوات الصبيحي سيطرت على جزيرة العمال في المنطقة، وأفرجت عن عشرات المعتقلين كانوا في سجن سري للميليشيات الموالية للإمارات.