The Yemen Logo

تصريحات البركاني هل تتجاوز حدود المناورة السياسية؟

تصريحات البركاني هل تتجاوز حدود المناورة السياسية؟

اليمن نت - خاص - 09:36 28/08/2021

ياسين التميمي:
مثلت تصريحات رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني والتي كشف فيها عن عودة قريبة للبرلمان والحكومة ومؤسسات الدولة إلى داخل الوطن، رسالة التقطت من جميع المراقبين باهتمام خاص، يعود إلى حالة القحط السياسي الذي يسيطر على المشهد اليمني، وحالة العجز المستدامة للسلطة الشرعية ورجالها ومؤسساتها.
ما من أهمية لهذه التصريحات إلا في كونها تأتي متزامنة مع تحركات حثيثة لإعادة أحياء مبادرة جون كيري، التي كانت قد تحدثت عن نائب توافقي وحكومة شراكة، أهم وأخطر ما فيها أنها تكرس المكاسب غير الشرعية لجماعات العنف المسلحة الانقلابية والانفصالية، وتضع ألغاماً عديدة في مسيرة استعادة السلام أخطرها تلك التي تمثلها الطموحات السياسية للحوثيين المرتبطين تاريخياً بإمامة زيدية كهنوتية، وحاضراً بمنظومة شيعية متوترة وعدائية تهيمن عليها إيران وتتحكم بها استراتيجياً، أو تلك التي يمثلها مشروع الانفصال المدعوم من الإمارات وربما من السعودية أيضاً، الراغبتين في تفكيك الدولة اليمنية لاعتقادهما أن ذلك يمكن ان يدفن إلى الأبد الجمهورية المثيرة للقلق ونموذجها الديمقراطي الذي ترسخ كمكسب عظيم من مكاسب ثورة الحادي عشر من فبراير/ شباط 2011.
تبدو الإمارات وأبوظبي على وجه التحديد أكثر حماساً لإعادة إحياء مبادرة كيري، وهي لذلك تسخر القسم الموالي لها من المؤتمر الشعبي العام للتسويق لحل من هذا النوع، وإبداء حماسة لافتة لفرضه، مع استمرار الحديث عن فشل المسار العسكر، وشيطنة حالة التضامن الوطنية القائمة بين الأحزاب والشرعية، تأسيساً على مخاوف من التفريط بقرار الشرعية وتجييرها لصالح الجماعات التخريبية.
في نهاية 2016، أبدت السعودية معارضة شديدة لخطة جون كيري، لكنها تركت الأمر للرئيس هادي وفريقه لإفشال هذه الخطة، ولم يتردد الرئيس هادي في القيام بهذا الدور، وربما اليوم قد يسعد بالتصريحات الصادرة عن رئيس مجلس النواب، طالما وهي تسعى إلى إبقاء الحال على ما هو عليه، حيث يهمن الرئيس على كل شيء تقريباً ويحتكر العلاقة مع الحليف السعودي، مبدياً كبيراً من المرونة تجاه الأولويات السعودية في اليمن، ما دامت لا تمس موقعه الرئاسي.
حسناً لقد أطلق رئيس مجلس النواب تصريحاته بإيعاز من الرياض، ولا ندري كيف ستتحقق الوعود المتضمنة في تصريحات الشيخ البركاني، في ظل بقاء التهديدات على ما هي عليه وفي طليعتها، سيطرة الانتقالي العسكرية والأمنية على العاصمة المؤقتة، واستمرار رفض هذا المجلس المدعوم من الإمارات لأي خطوة من شأنها أن تكرس سلطة الدولة اليمنية بما في ذلك عقد جلسات البرلمان في عدن، والتعاطي مع الحكومة باعتبارها حكومة خدمات لا أكثر، وبقاء الضغط العسكري على ما هو عليه في مأرب دون تحولات نوعية تضيف إمكانيات جديدة لقدرات الجيش الوطني وتمكينه من إلحاق الهزيمة بالحوثيين ودحرهم من أهم المحافظات ذات الأهمية الاقتصادية والاستراتيجية.
لن أكون متشائما لأذهب إلى القول إن تصريحات البركاني تندرج ضمن المزايدات السياسية، وأنها تهدف إلى خلط الأوراق وتيئيس الساعيين إلى فرض حلول تقوم على أنقاض الشرعية، ولكن إذا لم تتحقق وعود البركاني فلن نتفاجأ، فتمكين الشرعية لم يكن يوماً أحد الأهداف الملحة للتحالف وليس محل اهتمام المجتمع الدولي، وبقي على الشرعية أن تثبت جدارتها ليس عبر المناورات السياسية المكشوفة، بل عن طريق الممارسات الميدانية الفعلية، وتأكيد حضورها القوي في المساحات التي ينظر إليها مجازاً على أنها محررة.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

قتل سبعة أفراد من أسرة واحدة بمحافظة شبوة شرقي اليمن، يوم السبت، بغارة جوية استهدف مركبتهم أثناء من مرورها. . .

قال تقرير حكومي إن الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيا الحوثي بمحافظة الجوف تسببت بمقتل وإصابة. . .

قاد محمد صلاح فريقه ليفربول لصدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وذلك بعد الفوز على كريستال بالاس بثلاثية. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram